أحمد الحلبي
أسقط الجيش الأميركي ثلاثة اتهامات عن مترجم بسلاح الجو عمل في معسكر إكس راي بخليج غوانتانامو في كوبا, لكنه أبقى على ست تهم إحداها تتعلق بالتجسس.

وكان الطيار أحمد الحلبي الأميركي من أصل سوري قد اعتقل يوم 23 يوليو/ تموز الماضي واتهم بحيازة خرائط لمركز الاحتجاز في معسكر غوانتانامو ورسائل ووثائق سرية أخرى أثناء وجوده خارج القاعدة التي يحتجز فيها أسرى يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة وحركة طالبان.

وقال المتحدث باسم السلاح الجوي الأميركي لاري كلافيت إن إحدى تهم التجسس أسقطت عن الحلبي، إضافة إلى تهمة مساعدة العدو ووضعه معلومات تتعلق بالمحتجزين على البريد الإلكتروني.

وأضاف أن الحلبي مازال يواجه تهما منها التجسس وعدم إطاعة الأوامر والاحتفاظ بوثائق دون إذن وتقديم بيانات رسمية خاطئة. وقال كلافيت إن من غير اللائق مناقشة أسباب إسقاط التهم الثلاث. ومن المتوقع أن يحاكم الحلبي الذي نفي جميع هذه الاتهامات في قاعدة ترافيس الجوية شمال كاليفورنيا العام المقبل.

وعمل الحلبي تسعة أشهر كمترجم في غوانتانامو، وهو واحد من أربعة بينهم مترجم آخر للغة العربية وواعظ إسلامي يواجهون اتهامات بالتجسس وتسريب معلومات عن الأسرى ومعسكر غوانتانامو.

المصدر : الجزيرة + وكالات