تشيني
قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية إن نيابة باريس تدرس احتمال ملاحقة نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني -رئيس مجلس الإدارة السابق لشركة هاليبرتن- في إطار تحقيق بشأن رشى محتملة قدمت في إطار بناء مجمع للغاز في نيجيريا.

وأشارت الصحيفة إلى أن قاضيا كلف منذ مطلع أكتوبر/تشرين الثاني بالتحقيق في قضية الرشى التي تبلغ قيمتها 144 مليون يورو دفعت في النصف الثاني من التسعينات وحتى 2002 من خلال شركة أسسها الكونسورتيوم المكلف بالمشروع.

ويضم الكونسورتيوم إحدى فروع مجموعة هاليبرتن الأميركية التي كان نائب الرئيس الأميركي رئيس مجلس إدارتها من 1995 حتى 2000.

واعتبرت النيابة في مذكرة رفعتها إلى النيابة العامة الفرنسية أنه نظرا لأن وقائع الفساد في هذا الملف حصلت بعد تولي تشيني منصبا كبيرا في الإدارة الأميركية فإنه لا يمكن بالتالي أن يتم تحميله مسؤوليته.

لكنها أضافت أنه لا يمكن ملاحقته بتهمة المشاركة أو التستر على سوء التصرف بأصول تابعة للشركة.

ومثل هذه المذكرات شائع في ما يسمى بالملفات الحساسة، وتأتي في الغالب استجابة لطلب الاستعلام من وزارة العدل ولا تشكل استباقا لتطورات قضائية محتملة.

المصدر : الفرنسية