الظواهري: القاعدة ستطارد الأميركيين في كل مكان
آخر تحديث: 2003/12/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/26 هـ

الظواهري: القاعدة ستطارد الأميركيين في كل مكان

الظواهري: القوة العسكرية الأميركية عجزت عن أن تحقق إلا المزيد من الخسائر

توعد الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري بمطاردة الأميركيين ومن أسماهم المتمردين الذين أمدوا القوات الأميركية بالقواعد والمساعدات في كل مكان.

ففي رسالة صوتية مسجلة بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لمعركة تورا بورا في أفغانستان بثتها الجزيرة، قال الظواهري إن تلك المعركة التي صمد فيها 300 من مقاتلي القاعدة ضد آلاف من القوات الأميركية والقوات المتحالفة معها لهي دليل على إمكانية هزيمة القوة العسكرية الأميركية.

وأشار إلى ما وصفها بدلائل الانهيار الأميركي، قائلا إنه بعد عامين من تورا بورا تحول الأميركيون إلى مطاردين في أفغانستان والعراق وفلسطين وجزيرة العرب بل حتى "في عقر دارهم".

وأضاف أن القوة العسكرية الأميركية عجزت عن أن تحقق "إلا المزيد من الخسائر لأن الجندي الأميركي خائر جبان معتد لا يؤمن بقضيته ولا يثق بقيادته". وبهذا السياق تحدث الظواهري عن محاولة اغتيال بول وولفويتز نائب وزير الدفاع الأميركي ببغداد في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

الظواهري وبن لادن بآخر شريط فيديو بثته الجزيرة في سبتمبر الماضي
الهروب الأميركي
وأشار الظواهري مخاطبا المسلمين إلى أن "الضعف الصليبي الأميركي قد تعرى وأن ما تقوم به واشنطن من ضجيج هو نفسه الذي سبق الهروب الأميركي من فيتنام ولبنان والصومال".

كما وصف المقاومة ضد القوات الأميركية في العراق بالجهادية نافيا أن تكون من بقايا النظام السابق بل هي مقاومة حقيقية أصيلة نابعة من الشعب العراقي.

وحذر من وصفهم بالمرتدين الذين أمدوا القوات الأميركية بالقواعد والمساعدات لقتل المسلمين "بأن يستعدوا ليوم الحساب لأن الأميركيين يستعدون للفرار". كما وجه كلامه للشعب الأميركي قائلا "بماذا نعذرك بعد كل التحذيرات التي وُجهت إليك.. فاحصد الشوك الذي ما تزال تزرعه".

وبشر الظواهري المسلمين بما سماه "الفجر الجديد من الحرية والعزة يتم التخلص فيه من عملاء الصليبيين واليهود وترفع فيه راية النبي صلى الله عليه وسلم خفاقة عزيزة في القدس ومكة والمدينة والقاهرة وبغداد وكابل".

منتصر الزيات

تحليل المضمون
ورأى الخبير بشؤون الجماعات الإسلامية منتصر الزيات أن كلام الظواهري يجد له أثرا في الواقع العربي والإسلامي. وأشار في تصريح للجزيرة إلى أن التسجيل الصوتي يسبق فترة اعتقال صدام حسين.

من جانبه قال الدكتور وحيد عبد المجيد نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية إن هناك تكرارا في مضامين الرسالة بالمقارنة مع مضامين الرسائل السابقة للقاعدة، لكن لها سمة نوعية خاصة هي أن الخطاب السائد فيها تعبوي له علاقة بالقبض على الرئيس العراقي المخلوع.

وأوضح أن قيادة القاعدة تخشى أن يؤثر هذا الحدث سلبيا على المقاومة في العراق وخارجه. وأشار إلى أن هناك احتمال أن يكون الظواهري أراد أن يرفع من معنويات عناصر المقاومة.

وسخر جوناثان شانزر الباحث في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى من تهديد الظواهري بمهاجمة الولايات المتحدة. وقال في تصريح للجزيرة إن مهاجمة الظواهري لأميركا أمر صعب تحقيقه وإن القاعدة أصبحت في مأزق حقيقي وأصبحت ضعيفة.

وأشار إلى أن ما يدلل على هذا عدم ظهور الظاهري وأسامة بن لادن على شريط فيديو وأنهما لو ظهرا لكان الأمر مختلفا.

تجدر الإشارة إلى أنه كانت قد أثيرت شائعات حول وفاة أو مقتل الظواهري أو أنه معتقل في إيران.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: