استجاب دبلوماسيون فرنسيون اليوم للنداء الذي أطلقته نقابات العمال بتنظيم إضراب ليوم واحد احتجاجا على قرار الحكومة الفرنسية خفض ميزانية وزارتهم.

وذكر متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية أنه لم يتضح بعد عدد الدبلوماسيين وموظفي الوزارة الذين استجابوا لنداء الإضراب، أو أثر الإضراب على سفارات فرنسا في الخارج.

وتؤكد النقابات العمالية أن خفض ميزانية 2004 بمعدل 2% سيؤدي إلى الاستغناء عن بعض الوظائف في هذا القطاع الذي يعاني أصلا من تقشف كبير لدرجة لم تسمح بإجراء بعض الترميم المطلوب في مقر الخارجية الفرنسية في باريس.

وتقول النقابات إن الخفض المزمع يتناقض مع جهود الرئيس الفرنسي جاك شيراك لتعزيز الدور الفرنسي على الساحة الدولية.

وقد نظم دبلوماسيون وعاملون آخرون في السفارات الفرنسية في الأول من الشهر الجاري إضرابا غير مسبوق تقول نقابات العمال إنه حظي بتأييد العاملين في أكثر من مائة دولة.

المصدر : رويترز