واشنطن تتحرك لخفض وجودها الدبلوماسي بالسعودية
آخر تحديث: 2003/12/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/25 هـ

واشنطن تتحرك لخفض وجودها الدبلوماسي بالسعودية

سيارة تابعة لقوات الأمن السعودية تقف قرب أحد المجمعات السكنية بالرياض (الفرنسية)

اتخذت الولايات المتحدة خطوات مساء أمس الأربعاء لتقليص وجودها الدبلوماسي في المملكة العربية السعودية بعرض رحلات جوية مجانية للدبلوماسيين غير الأساسيين وأسر العاملين في السفارة بسبب "المخاوف الأمنية الحالية".

ونصحت وزارة الخارجية الأميركية أيضا المواطنين الأميركيين بدراسة مغادرة المملكة، وهي نصيحة معتادة في كل مرة تعرض فيها الوزارة رحلات جوية مجانية على الدبلوماسيين غير الأساسيين وأسرهم الراغبين في الرحيل.

وفي حين أن العرض لا يرقى إلى أن يكون أمرا إلى الدبلوماسيين بالرحيل فإنه يعكس المخاوف الأمنية الأميركية الحادة في المملكة التي تعرضت فيها مجمعات سكنية للأجانب لهجمات هذا العام.

وقد جاء التحذير بشأن السفر الذي أصدرته وزارة الخارجية الأميركية مماثلا إلى حد كبير لبيانات سابقة عن تهديدات في السعودية.

وقال التحذير إنه نظرا للمخاوف الأمنية الحالية صرحت وزارة الخارجية بالمغادرة على أساس طوعي لأفراد أسر العاملين في سفارة وقنصليات الولايات المتحدة في السعودية والموظفين غير الأساسيين. وأضاف "يجب على المواطنين الأميركيين أن يقيموا أوضاعهم الأمنية وينبغي لهم دراسة مغادرة البلاد".

تفجير مجمع المحيا في الرياض الشهر الماضي (الفرنسية)

وأوضح التحذير في لغة مطابقة لتلك التي استخدمت في التحذير السابق الذي صدر في الثامن من الشهر الحالي أن حكومة الولايات المتحدة ما زالت تتلقى مؤشرات بتهديدات إرهابية تستهدف المصالح الأميركية والغربية بما في ذلك استهداف وسائل المواصلات والطيران المدني.

وقال التحذير إن معلومات موثوقا فيها تشير إلى أن الإرهابيين يواصلون استهداف مجمعات سكنية في السعودية وبصفة خاصة في منطقة الرياض وأيضا مجمعات في أنحاء مختلفة من البلاد.

وكان حوالي 35 شخصا بينهم تسعة أميركيين قد لقوا حتفهم في هجمات على مجمعات سكنية في الرياض في 12 مايو/ أيار.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي قالت السفارة الأميركية إنها قصرت تحركات الدبلوماسيين الأميركيين وأسرهم على الحي الدبلوماسي في الرياض بسبب المخاوف الأمنية وحثت الأميركيين على تأجيل السفر لغير ضرورة ملحة إلى المملكة.

على الصعيد نفسه أصدرت الخارجية الأميركية تحذيرا من أن تنظيم القاعدة والعناصر الناشطة معه في منطقة آسيا الوسطى يستعدون لشن هجمات على مصالح غربية بما فيها سفارات ومنشآت أخرى في أوزبكستان.

وطالب التحذير الأميركيين بتقييم الوضع الأمني قبل التوجه إلى تلك الدولة، مشيرا إلى أن المعلومات المتوفرة تؤكد وجود تحرك إرهابي دون أن يقدم تفاصيل إضافية.

المصدر : وكالات