واشنطن: نتائج الانتخابات القبرصية فوز لمعسكر السلام
آخر تحديث: 2003/12/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/23 هـ

واشنطن: نتائج الانتخابات القبرصية فوز لمعسكر السلام

ريتشارد باوتشر
اعتبرت الولايات المتحدة أن المعسكر المؤيد لتسوية سلمية في جزيرة قبرص قد فاز في الانتخابات التي جرت الأحد في الشطر التركي من الجزيرة، معربة عن أملها في أن تعكس الحكومة المقبلة هذه الرغبة.

ورغم تعادل نتائج الأحزاب المعارضة والمؤيدة للتسوية السلمية، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن القبارصة الأتراك أعربوا عن رغبتهم في تسوية شاملة لقبرص تتيح لهم الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في الأول من مايو/أيار المقبل مع القبارصة اليونانيين.

وأضاف باوتشر في بيان له أمس أن "حزبا مؤيدا للحل قد حصل على العدد الأكبر من المقاعد"، وأن أكثر من نصف الناخبين دعموا مرشحين مؤيدين لتسوية يتم اعتمادها عبر استفتاء.

وأكد باوتشر أن التصويت يشكل دفعة قوية باتجاه عملية السلام في قبرص واصفا إياه بأنه "تصويت الأمل ضد الخوف". وأشاد بالنتيجة التي تحققت بالرغم من الضغوط التي تعرض لها القبارصة الأتراك خلال الفترة التي سبقت الانتخابات، على حد قوله.

وأوضح باوتشر أن الموفد الأميركي من أجل قبرص السفير توماس ويستون غادر أمس واشنطن في جولة لمدة ستة أيام تشمل اليونان وقبرص وتركيا.

ولم يحصل أي حزب في الشطر التركي من شمال قبرص -المعترف بها من قبل أنقرة فقط- على أغلبية في هذه الانتخابات تمكنه من تشكيل حكومة بمفرده ما يعزز الشكوك في إمكانية استئناف مفاوضات السلام سريعا في الجزيرة.

من جهة أخرى أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة فريد إيكهارد أمس أن الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان لا ينوي القيام بمبادرة سياسية جديدة من أجل حل المسألة القبرصية.

وقال إيكهارد إن "الأمين العام ينتهز هذه المناسبة لتجديد التأكيد على موقفه" وهو أن خطته للتسوية الشاملة لا تزال مطروحة للبحث ولكنه لن يقترح أي مبادرة جديدة دون توفر رغبة سياسية في إنجاحها.

وكان أنان قدم مطلع العام خطة تهدف إلى إقامة دولة فدرالية في جزيرة قبرص تقوم على الأنموذج السويسري ولكن المفاوضات التي أجريت بشأنها بين القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك فشلت في منتصف مارس/ آذار المنصرم وعزي هذا الفشل إلى زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش.

المصدر : الفرنسية