إسعاف مقاتل كشميري في سرينغار بعد إصابته في هجوم (أرشيف-رويترز)

شارك نحو ألفي شخص في أكبر مدن الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من ولاية جامو وكشمير في مظاهرة احتجاج على قتل رجل خلال اشتباك في الولاية المضطربة، ورددوا شعارات ضد قوات الأمن، وطالبوا بالحرية خلال تشييعهم لجثمان الرجل.

وقالت مصادر الشرطة إن غلام نيي (35) عاما وهو سائق عربة قد قتل خلال تبادر لإطلاق النار بين مقاتلين كشميريين وقوات حرس الحدود، وأشار المتحدث إلى قتل شخصين في هذه الاشتباكات بينهما عضو في جماعة جيش محمد التي تتخذ من باكستان مقر لها.

وجاءت التظاهرة بعد عشرة أيام من إصابة عشرة أشخاص عندما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين في سرينغار كانوا يحتجون على انتهاكات حقوق الإنسان في الولاية. وتنفي السلطات الهندية وقوع انتهاكات لحقوق الإنسان على أيدي قوات الأمن، وتقول إنها تتحرى كل التقارير وتعاقب من تثبت إدانتهم.

وبالرغم من سريان قرار وقف إطلاق النار بين الهند وباكستان منذ ثلاثة أسابيع، إلا أن جماعات مقاتلة كشميرية أكدت أنها لن تلتزم بالقرار.

المصدر : رويترز