مظاهرة للمعارضة القبرصية الشمالية المؤيدة لتوحيد الجزيرة (الفرنسية)
تظاهر نحو 20 ألفا من القبارصة الأتراك تأييدا لحزب معارض تعهد بالسعي إلى إعادة توحيد الجزيرة.

واحتشد على بعد مئات الأمتار من المظاهرة نحو خمسة آلاف شخص تأييدا للحزب الرئيسي الحاكم المصر على استقلال الجزيرة.

وتأتي هذه المظاهرات التي جرت أمس الخميس استعدادا للانتخابات البرلمانية التي ستجرى الأحد.

وينظر على نطاق واسع إلى الانتخابات البرلمانية على أنها استفتاء على موقف الزعيم القبرصي التركي رؤوف دنكطاش الرافض لخطة الأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة.

ويرغب دنكطاش في حل دولتين في قبرص تأكيدا للتقسيم الفعلي لعام 1974 عندما غزت تركيا الجزيرة بعد انقلاب للقبارصة اليونانيين سانده مجلس عسكري كان يحكم اليونان وقتذاك.

وتعهدت أحزاب المعارضة بتهميش دنكطاش والعودة إلى طاولة التفاوض إذا فازت في الانتخابات بهدف إحراز انفراجة قبل أن تلتحق حكومة القبارصة اليونانيين المعترف بها دوليا بالاتحاد الأوروبي في مايو/ أيار القادم.

وفي غياب استطلاعات رأي مستقلة سيكون من الصعب التنبؤ بنتيجة الانتخابات التي تراقب عن كثب في الخارج.

وسيكون لنتائج الانتخابات انعكاسات على قبرص والاتحاد الأوربي وتركيا التي تخشى أن يلحق ضرر بطلبها الحصول على عضوية ذلك الاتحاد إذا استمرت الأزمة في الجزيرة.

المصدر : رويترز