شيرين عبادي تتلقى ترحيب لجنة جائز نوبل (رويترز- أرشيف)
تعهد الرئيس الإيراني محمد خاتمي بالسماح للمحامية الإيرانية الحائزة على جائزة نوبل شيرين عبادي بمواصلة عملها دون عوائق.

جاء هذا التأكيد في مقابلة أجرتها صحيفة لوموند الفرنسية مع خاتمي الذي قال أيضا إن عبادي واجهت "بضع مشكلات" ولكنه لم يذكر تفصيلات بهذا الشأن.

وقال خاتمي للصحيفة في مقابلة تنشرها غدا السبت إنه أعطى تعليمات حازمة جدا بالسماح للسيدة عبادي بمواصلة عملها "في ظروف مواتية". وأوضح أنه وجه وزارتي الداخلية والإعلام لضمان أن "تتمكن من العمل في أمان كامل". ولم يحدد نوع الدعم الذي ستحصل عليه عبادي من حكومته.

وظهرت شيرين التي حصلت على جائزة نوبل للسلام لعام 2003 يوم الأربعاء لدورها في تشجيع حقوق الطفل والمرأة في حفل تسلم الجائزة دون حجاب، وهو أمر انتقده خاتمي حيث قال إن "ارتداء الحجاب تقليد يحترمه الجميع في إيران.. وقلت هذا للسيدة عبادي وكمسلمة كان من الأفضل ارتداء الحجاب وهي تتسلم جائزتها.. ولكن كل إنسان حر في خياراته".

وفي تطور آخر قبلت عبادي الدفاع عن الأمين العام لحركة التحرير إبراهيم يزدي الذي يعد واحدا من كبار المعارضين للنظام في إيران. وقال يزدي إن شيرين عبادي واحدة من" ثلاثة محامين سيتولون الدفاع عني وقد اتخذت الإجراءات لذلك الأربعاء لدى المحكمة من خلال المحاميين الآخرين".

وكان من المقرر أن يمثل يزدي اعتبارا من السبت أمام محكمة ثورية بطهران في جلسات مغلقة بتهمة الإضرار بالأمن القومي إلا أن المحكمة أخطرته بتأجيل المحاكمة إلى موعد لاحق دون إبداء أي أسباب.

وكانت شيرين عبادي قد قبلت قضية أخرى حساسة وهي قضية الصحفية الإيرانية الكندية زهرة كاظمي التي توفيت نتيجة الضرب وهي قيد الاعتقال.

المصدر : وكالات