تشديد الإجراءات الأمنية قبيل انعقاد لويا جيرغا (رويترز)
أعلن مسؤول أفغاني أن اجتماع المجلس الأعلى للقبائل "لويا جيرغا" المكلف بالموافقة على دستور جديد تأجل من غد إلى يوم الأحد بسبب تأخر وصول بعض المندوبين إلى مقر الاجتماع.

وقال مدير أمانة لجنة الدستور فاروق وارداك إن 50 مندوبا عينهم الرئيس حامد كرزاي في المجلس لم يصلوا بعد إلى كابل.

وكان من المفترض أصلا أن ينعقد المجلس الأعلى للقبائل المؤلف من 500 عضو يوم الأربعاء الماضي ولكنه أجل بعد ذلك إلى يوم السبت.

وكانت عناصر حركة طالبان والمقاتلون المناهضون للحكومة هددت بعرقلة عقد هذا الاجتماع وسط أجواء مشحونة بالخوف من وقوع هجمات.

انعدام الأمن
ويأتي ذلك بعد تحذير الأمم المتحدة من أن انعدام الأمن وبقاء الفصائل المسلحة بأفغانستان ستهدد تنظيم الانتخابات الرئاسية المقررة في يونيو/ حزيران 2004 كما نصت عليه اتفاقات بون بين الفصائل الأفغانية.

وقال المبعوث الخاص للأمم المتحدة في أفغانستان الأخضر الإبراهيمي في تقرير نشر الأربعاء إن مجلس الأمن الدولي يعتبر أن إجراء انتخابات ذات مصداقية مرهون بخلق مناخ شرعي سياسي وأمني يتيح للناخبين المشاركة في عملية اقتراع حرة ونزيهة.

ويحول انعدام الأمن دون وصول الأطراف الدولية إلى قسم كبير من جنوب أفغانستان مما يحول أيضا دون تنظيم انتخابات تشريعية لأنه "في هذه المناطق التابع معظمها للبشتون قد تؤول عملية الاقتراع إلى حرمانهم من حقهم في التصويت وقد تؤدي إلى تمثيلهم تمثيلا ناقصا في البرلمان" بسبب عدم الأمن وغياب الإشراف المحايد.

مقاتلو طالبان
من ناحية أخرى اعترف الجيش الأميركي بفشله في تعقب مقاتلي طالبان والمقاتلين الأجانب بعد أسبوع من شنه أكبر عملية عسكرية في البلاد منذ الإطاحة بالحركة بمشاركة نحو 2000 جندي في جنوب وشرق أفغانستان.

وبدلا من اشتباك الجنود مع مسلحي طالبان أثارت القوات الأميركية غضب المواطنين الأفغان -الذين تسعى جاهدة لنيل رضاهم- بعدما قتلت غارتان جويتان 15 طفلا.

وقال المتحدث العسكري برايان هلفرتي إن جنود قواته -الذين ينتمون لكتيبة المظليين 501 بالجيش الأميركي ونقلوا بمروحيات إلى إقليم بكتيا جنوبي شرقي أفغانستان الاثنين الماضي- لم يشتبكوا حتى الآن مع أي مقاتلين مناوئين.

وأوضح المتحدث أن الجنود قاموا بدوريات وأجروا تفتيشا للكهوف في منطقة مساحتها 100 كلم مربع. وأشار المتحدث إلى أن القوات الأميركية ستواصل تتبع اتصالاتهم وستعثر عليهم.

المصدر : وكالات