رفض القاضي الإسباني غارثون بالتسار السماح لمراسل الجزيرة تيسير علوني المتهم بالتورط في أعمال إرهابية, بالتوجه إلى فرنسا للمشاركة في مؤتمر حول حقوق الإنسان.

وقال علوني اليوم الخميس في تصريح صحفي إنه كان يتوقع ذلك، مشيرا إلى أن القاضي غارثون بالتسار علل رفضه باحتمال فراره. وأضاف علوني –الذي كان ينوي حضور مؤتمر يبدأ الجمعة برعاية اللجنة العربية لحقوق الإنسان في باريس- "لا أنوي الفرار, على العكس".

وردا على سؤال حول الإجراءات القضائية المتخذة في حقه وفي حق 34 شخصا آخر بينهم أسامة بن لادن بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة قال علوني "أتطلع إلى بدء المحاكمة لأتمكن من الدفاع عن نفسي".

وكانت السلطات الإسبانية قد أفرجت عن تيسير علوني في 23 أكتوبر/ تشرين الأول بعد 48 يوما من الاعتقال بكفالة قدرها 6000 يورو. وقالت مصادر إسبانية إن قرار الإفراج بكفالة اتخذ لأسباب صحية بناء على آخر تقرير طبي عن حالته.

وعقب خروجه من السجن قال علوني للجزيرة إنه مستعد لمقابلة القاضي المختص بمحاكمته تحت أي ظرف، وفند الاتهامات الموجهة إليه مؤكدا أنها غير صحيحة. كما نفى أي علاقة له بتنظيم القاعدة أو أي جماعة أخرى متهمة بالإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات