دعا زعيم الحزب الإسلامي رئيس الوزراء الأفغاني الأسبق قلب الدين حكمتيار الشعب الأفغاني إلى الانضمام للجهاد وإعلان الحرب المقدسة ضد القوات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان لطرد "القوات الكافرة المحتلة" خارج البلاد.

وقال حكمتيار في شريط فيديو مسجل مدته 22 دقيقة حصلت الجزيرة على نسخة منه "إن المقاومة وصلت إلى مرحلة بحيث أصبح من المستحيل القضاء عليها".

وأضاف حكمتيار متحدثا بلغة البشتو أن الولايات المتحدة "خسرت الحرب في أفغانستان، وهي قريبا ستغادرها كما أنهم فقدوا معنوياتهم في العراق"، واستشهد على ذلك بالزيارة السرية للرئيس الأميركي جورج بوش لقواته في مطار بغداد بمناسبة عيد الشكر أواخر الشهر الماضي، معتبرا إياها دليلا على أن الولايات المتحدة قيادة وجيشا قد فقدت معنوياتها في العراق.

وطالب زعيم الحزب الإسلامي في الكلمة المصورة التي أرخت بالأول من الشهر الجاري القوات الأميركية بالسماح للصحافيين بزيارة المناطق التي تقود فيها قوات التحالف عمليات عسكرية مثل كونار وزابل وبكتيكا وأرغون وهلمند وغيرها من المدن للاطلاع على ما تخلفه هذه العمليات من دمار في صفوف المدنيين الأفغان.

وبعد أن وصف حكومة حامد كرزاي الأفغانية بالعميلة لأنهم يستعينون بالقوات المحتلة، شدد على أن حل المسالة الأفغانية "يكمن في طرد قوات الاحتلال وعدم تورط أي دولة أجنبية في الصراع الداخلي، وحينها يتم تشكيل حكومة مقبولة من كل الشعب الأفغاني تقوم بعقد انتخابات عامة نزيهة وعادلة".

وسيعقد مجلس اللويا جيرغا اجتماعا السبت المقبل لإقرار دستور جديد للبلاد يفسح المجال لإجراء انتخابات رئاسية العام المقبل.

يذكر أن القوات الموالية لحكمتيار تحالفت مع عناصر حركة طالبان وتنظيم القاعدة، وتشنان معا هجمات مسلحة على القوات الأجنبية في أفغانستان.

وتتزامن دعوة حكمتيار مع اعتراف القوات الأميركية بقتل ستة أطفال أفغان خلال غارة جوية لمطاردة مقاتلي طالبان والقاعدة بالقرب من مدينة غارديز شرقي أفغانستان.

وكانت القوات الأميركية قد قتلت تسعة أطفال منذ أيام قلائل في غارة مماثلة على إحدى القرى النائية بولاية غزني في حادث أعربت واشنطن عن أسفها لوقوعه.

ويشارك نحو 2000 جندي أميركي تعاونهم القوات الأفغانية في عملية عسكرية ضخمة يطلق عليها "عملية انهيار الجليد" هدفها ملاحقة مقاتلي طالبان والقاعدة. وتهدف العملية التي تعد الكبرى منذ عامين إلى القضاء على المقاومة المتحصنة في الجبال النائية بالقسم الجنوبي الشرقي للبلاد.

المصدر : الجزيرة + أسوشيتد برس