رمسفيلد يتوقع طرح المقترح الأميركي في اجتماعات الناتو اليوم في بروكسل (الفرنسية)
أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن الولايات المتحدة تؤيد إسناد العمليات العسكرية التي يقوم بها حاليا التحالف الدولي في أفغانستان إلى حلف شمال الأطلسي.

وأوضح رمسفيلد بعيد وصوله إلى بروكسل أمس الأحد أن هذا الدور العسكري الواسع لحلف شمال الأطلسي بأفغانستان قد يطرح خلال مباحثات يجريها وزراء دفاع دول الحلف اليوم وغدا الثلاثاء في بروكسل، ولكن ليس على أنه اقتراح أو طلب رسمي من الولايات المتحدة.

وقال الوزير الأميركي لمجموعة من الصحفيين "من الممكن نقل جزء كبير من المسؤوليات من التحالف الحالي إلى الحلف الأطلسي".

ويتولى الحلف الأطلسي منذ أغسطس/ آب الماضي قيادة القوة الدولية للمساعدة في إحلال الأمن (إيساف) في العاصمة كابل وضواحيها القريبة. وتضم هذه القوة 5300 رجل.

وكان الحلف الأطلسي والأمم المتحدة قد أقرا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي من حيث المبدأ توسيع مجال تحرك إيساف خارج كابل ولا سيما عن طريق فرق إعادة بناء إقليمية.

وبالتوازي تقوم قوة تحالف عسكري بقيادة الولايات المتحدة تضم حوالي عشرة آلاف رجل بعمليات في البلاد للقضاء على مقاومة عناصر موالية لنظام طالبان الذي أسقطته الولايات المتحدة قبل عامين.

ومن شأن إعطاء الحلف الأطلسي مسؤوليات أكبر في أفغانستان أن يتيح بالتأكيد للولايات المتحدة تخفيف العبء عن عسكرييها المشاركين بقوة في العراق.

وبشأن مشاكل العتاد (نقص المروحيات وغيره) التي تواجهها قوة إيساف أكد رمسفيلد والسفير الأميركي لدى الحلف الأطلسي نيكولاس بيرنز أن الدول أعضاء الحلف تعهدت بتقديم معظم الاحتياجات المطلوبة.

المصدر : الفرنسية