عسكريون عاجيون يقودون تحركا لطرد الفرنسيين
آخر تحديث: 2003/12/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/8 هـ

عسكريون عاجيون يقودون تحركا لطرد الفرنسيين

ضباط الجيش الذين تحركوا ضد قياداتهم والقوات الفرنسية بساحل العاج (الفرنسية)
كشفت مصادر عسكرية في ساحل العاج عن هوية المتحدث باسم العسكريين الذين طالبوا أمس الأحد عبر التلفزيون في أبيدجان باستقالة رئيس الأركان ورحيل الجنود الفرنسيين بعد اشتباك وقع مع أولئك الجنود السبت وسط البلاد.

وقالت المصادر إن المتحدث هو الملازم زادي من فوج المظليين والذي كان على رأس العناصر العسكرية العاجية التي اشتبكت مساء السبت مع القوات الفرنسية بالقرب من مباهياكرو (وسط) وهي تحاول اجتياز "منطقة الثقة" المنزوعة السلاح للتوجه إلى بواكيه المقر العام للمتمردين السابقين.

وأوضحت أن الملازم زادي ينتمي إلى عرقية بيتيه التي ينتمي إليها أيضا رئيس ساحل العاج لوران غباغبو. وكان الملازم زادي أعلن عبر التلفزيون "أن الفرنسيين تصدوا لنا بتواطؤ من قادتنا".

وأضاف "إننا في جيش ساحل العاج بكافة فئاته.. سلاح الجو والمشاة والبحرية والدرك نطالب الرئيس لوران غباغبو بأن يقول لهؤلاء البيض أن يرحلوا عن خطوط الجبهة ونحن مستعدون لتحرير بلادنا". ولم يصدر بعد أي تعليق رسمي من قيادة الأركان والرئاسة على هذه التصريحات.

هذا وطالب العسكريون العاجيون المدججون بالسلاح عبر التلفزيون الوطني باستقالة رئيس الأركان وأبرز الجنرالات ورحيل الجنود الفرنسيين المنتشرين ببلادهم في غضون 48 ساعة. وسيطر الهدوء مساء أمس الأحد على أبيدجان ولم يسجل حصول أي تحرك عسكري غير طبيعي كما سيطر الهدوء على الإذاعة والتلفزيون.

وفي باريس أعلنت قيادة أركان الجيوش الفرنسية أن الحوادث التي وقعت في ساحل العاج "غير مسؤولة وهي في غير محلها" مؤكدة أن أي تغيير للقوة الفرنسية هناك ليس مدرجا حاليا على جدول الأعمال. واعتبرت أن مثل هذه المبادرات من شأنها أن تزيد التوتر ويمكن أن تؤدي إلى أعمال عنف.

وقالت الأركان الفرنسية إنها تدخلت "بطلب ملح من السلطات العاجية" خلال حوادث وقعت مساء السبت بين عناصر من الجنود العاجيين وجنود فرنسيين في "منطقة الثقة" المنزوعة السلاح وسط البلاد التي يمنع المحاربون القدماء من الدخول إليها.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية