تحقيق برلماني في ليتوانيا يمهد لعزل الرئيس
آخر تحديث: 2003/12/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/8 هـ

تحقيق برلماني في ليتوانيا يمهد لعزل الرئيس

أنصار باكساس يتظاهرون تأييدا له ردا على المظاهرات المطالبة باستقالته الشهر الماضي (الفرنسية)

خلص تحقيق أجرته لجنة بالبرلمان الليتواني في مزاعم بوجود صلات بين مكتب الرئيس رونالدوس باكساس وعصابات مافيا روسية إلى أن الرئيس الليتواني يمثل تهديدا للأمن القومي مما يمهد الطريق لعزله.

وسيناقش البرلمان نتائج التقرير اليوم الثلاثاء بعد أسابيع من الاضطرابات السياسية التي سببتها الفضيحة في الدولة المطلة على بحر البلطيق والتي من المقرر أن تنضم إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي العام القادم.

وأشار التقرير الذي وزعت نسخ منه على الصحفيين بالبرلمان إلى أنه "نظرا لوضع الرئيس ومسؤولياته فإن ضعفه يمثل تهديدا للأمن القومي".

وقال رئيس لجنة التحقيق إن الوقت حان كي يتحمل باكساس المسؤولية ويستقيل. وأوضح أن التحقيق خلص إلى أنه يتحمل مسؤولية شخصية لأنه سرب معلومات حساسة وسمح لشركة يشتبه في أنها واجهة للمخابرات الروسية بالتأثير على قراراته.

رونالدوس باكساس
وربط التقرير بين مكتب الرئيس الليتواني وشركة روسية تدعى ألماكس تصفها وسائل الإعلام الليتوانية بأنها شركة علاقات عامة روسية نشطت في حملة انتخابية قبل عام.

ويشير التقرير إلى أن شركة ألماكس المسجلة في روسيا والتي يشتبه في أنها مرتبطة بالمخابرات الروسية مارست نفوذا على مكتب الرئيس وسعت للسيطرة على العمليات السياسية في ليتوانيا.

وكان الآلاف تظاهروا الأحد في العاصمة فيلنيوس في ثاني أسبوع من الاحتجاجات للمطالبة باستقالة الرئيس بسبب الاتهامات الموجهة إليه.

وكان تقرير للمخابرات الليتوانية صدر أواخر الشهر الماضي قد قال إن مكتب باكساس وبعض مساعديه على صلة بالعصابات الروسية، مما أوقع الرئيس في أزمة يقول محللون ووسائل الإعلام إن من المؤكد أن تنتهي بعزله. وينفي الرئيس الليتواني ارتكاب أي أخطاء ورفض مرارا التنحي.

المصدر : وكالات