قلب الدين حكمتيار

قال وزير بالحكومة الأفغانية إن بعض الحلفاء السابقين لزعيم الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار المناوئ للوجود الغربي في البلاد ولحكومة كابل، توجهوا إلى العاصمة لإجراء مباحثات مع الرئيس حامد كرزاي.

وأضاف الوزير الذي رفض الكشف عن اسمه أن الزعيمين هما المهندس طارق ومولوي سرفراز وهما منشقان عن رئيس الوزراء السابق قلب الدين حكمتيار الذي طرد من إيران تحت ضغط الولايات المتحدة قبل 18 شهرا.

وهذه هي أحدث إشارة إلى استعداد حكومة كرزاي لفتح حوار مع المعارضين بمن في ذلك عناصر نظام طالبان المخلوع. وقال الوزير "جاء هؤلاء إلى كابل مؤخرا.. هؤلاء ليس لديهم رغبة في تدمير بلادهم وجاؤوا إلى هنا لإجراء مباحثات".

وكان كرزاي قد عين الأسبوع الماضي وحيد الله ساباون -وهو أحد أهم حلفاء حكمتيار سابقا- مستشارا للرئاسة.

وأبدى بعض أعضاء نظام طالبان بمن فيهم وزير الخارجية عبد الوكيل متوكل استعدادهم للانضمام إلى حكومة كرزاي.

وأكد مسؤولو الحكومة الأفغانية أن متوكل أطلق سراحه من قبل القوات الأميركية ويعيش حاليا في منزله بقندهار جنوب أفغانستان أحد معاقل نظام طالبان الذي أطاحت به القوات الأميركية عام 2001.

وأصدر كرزاي عفوا عن ثمانية من عناصر طالبان اعتقلوا في أرزجان بوسط أفغانستان الأسبوع الماضي عقب إعلان تأييدهم لحكومته وقالوا إنهم ضللوا.

المصدر : رويترز