ويكرميسينغ انتقد بشدة قرار تعطيل البرلمان (الفرنسية)
تراجعت الرئيسة السريلانكية شاندريكا كماراتونغا عن قرار فرض حالة الطوارئ في البلاد الذي أعلنته الأربعاء الماضي. وقال مسؤول حكومي إنه تلقى أمرا من كماراتونغا بعدم تعميم فرض حالة الطوارئ في الجريدة الرسمية ما يعني عدم سريانه.

غير أن المسؤول أوضح أن رئيسة سريلانكا وقعت أمرا منفصلا يعطي القوات المسلحة صلاحيات واسعة للحفاظ على الأمن والنظام في البلاد، وأقرت قانونا يسمح لأجهزة الأمن بشن مداهمات موسعة في أنحاء البلاد. وأضاف أن كماراتونغا ستوجه كلمة إلى الشعب في وقت لاحق اليوم.

في هذه الأثناء تعهد رئيس الوزراء رانيل ويكرميسينغ فور عودته إلى سريلانكا باستئناف العمل في البرلمان الذي علقته الرئيسة كماراتونغا حتى 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وقال ويكرميسينغ إن الرئيسة أخطأت بتعطيل البرلمان لأن هناك حاجة إليه في عملية السلام مع متمردي نمور التاميل. وأضاف أن تعطيل البرلمان يعرض عملية السلام برمتها للخطر لأنه لا يمكن تحقيق تقدم بدونه.

وكان الخلاف قد تصاعد مؤخرا بين الرئيسة السريلانكية ورئيس الوزراء بسبب ما وصفته كماراتونغا بتنازلات قدمتها حكومة ويكرميسينغ في محادثات السلام مع المتمردين التاميل.

وانتهزت كماراتونغا فرصة زيارة رئيس الوزراء إلى الولايات المتحدة وأقالت وزراء الدفاع والداخلية والإعلام وتولت مهامهم، كما عطلت البرلمان وأمرت بنشر الجيش في شوارع العاصمة كولومبو لحفظ الأمن والنظام.

المصدر : وكالات