تحركات عبادي منذ عودتها لإيران أثارت استياء المحافظين (أرشيف - الفرنسية)
وضعت وزارة الداخلية الإيرانية حارسا شخصيا للمحامية شيرين عبادي الحائزة على جائزة نوبل للسلام بعد أن تلقت تهديدات بالقتل.

وقال متحدث باسم جمعية المدافعين عن حقوق الإنسان التي ترأسها عبادي إن الوزارة الداخلية نفذت هذا القرار منذ أسبوع بناء على طلب من الجمعية.

وأوضح المتحدث أن عبادي تلقت منذ عودتها إلى إيران رسائل تهديد معظمها من مجهولين كتب فيها "لن ندعك تنعمين بهذه الجائزة.. الجائزة ضد الإسلام"، مؤكدا أن مجهولين مزقوا صورا لعبادي أمام مقر الجمعية وسرقوا لافتة ترحب بها.

ووافقت عبادي أول أمس على الدفاع عن حقوق أسرة الصحفية الكندية الإيرانية زهرة كاظمي التي توفيت وهي قيد الاعتقال في إيران. كما أنها ضاعفت -منذ عودتها لإيران- مداخلاتها في الجامعات وتصريحاتها للصحف رغم تأكيدها أنها لا تريد خوض المعترك السياسي.

وطالبت بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ودعمت البرلمان الذي يسيطر عليه الإصلاحيون ودعت الناخبين المعتدلين إلى المشاركة في الانتخابات التشريعية في فبراير/ شباط 2004. ولم يخف بعض المحافظين استياءهم من تحركات عبادي.

ونددت مجموعات طلابية إسلامية بقيام عبادي بمصافحة رجل أثناء اجتماع علني الأسبوع الماضي.

المصدر : الفرنسية