جورج بابندريو وعبد الله غل وخلفهما علم الاتحاد الأوروبي الذي تحلم تركيا بالانضمام إليه (رويترز-أرشيف)
رحبت اليونان بتقرير المفوضية الأوروبية التي ربطت لأول مرة بين التطلعات الأوروبية لتركيا مع تسوية مشكلة جزيرة قبرص.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية اليونانية بانوس بيغليتيس إنها المرة الأولى التي يقيم فيها تقرير للاتحاد الأوروبي بوضوح علاقة بين التطلعات الأوروبية لتركيا وتسوية المشكلة القبرصية، معربا عن أمله في أن يتواصل التقدم الذي تحرزه الحكومة التركية للاستفادة من المكسب الأوروبي وأن تنجح تركيا في إنجاز الإصلاحات.

وأكد المسؤول اليوناني أن بلاده ستواصل دعم ومساعدة تركيا في تطلعاتها الأوروبية، مشيرا إلى أمله بأن تطور أنقرة ما وصفها بالسياسة البناءة في العلاقات اليونانية التركية.

وكانت المفوضية الأوروبية حذرت في تقرير نشر أمس من أن عدم التوصل إلى حل مشكلة تقسيم جزيرة قبرص قد يشكل عقبة كبيرة أمام ترشيح تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

يذكر أن قبرص مقسمة إلى منطقتين يونانية في الجنوب وتركية في الشمال منذ اجتياح الجيش التركي الجزيرة عام 1974 إثر انقلاب نفذه متطرفون يمينيون قبارصة كانوا يسعون لضم الجزيرة إلى اليونان.

وفي حال عدم التوصل إلى حل لتقسيم الجزيرة فإن القسم الجنوبي المعترف به دوليا سينضم وحده إلى الاتحاد الأوروبي في أيار/ مايو 2004.

المصدر : الفرنسية