طالبان تطلب الإفراج عن بعض عناصرها في السجون الأفغانية (الفرنسية-أرشيف)
رفضت الحكومة الأفغانية الإفراج عن معتقلين من حركة طالبان مقابل إطلاق سراح رهينة تركية رغم تهديد الحركة بقتله إذا ما رفض طلبها.

وأكد وزير الداخلية علي جلالي في مؤتمر صحفي رفض بلاده إبرام صفقة مع الخاطفين، وشدد على أن العمل جار لإطلاق سراح المهندس الميكانيكي حسن أونال.

وقال جلالي إن الجهود جارية لضمان أمن الرهينة الذي اختطف من مشروع تموله الولايات المتحدة في جنوب أفغانستان قبل أسبوع.

وقد طالب الخاطفو الإفراج عن ستة على الأقل من عناصر طالبان المعتقلين مقابل الإقراج عن أونال، غير أنهم لم يحددوا هوية السجناء المطلوب إطلاق سراحهم.

وجاءت عملية خطف المهندس التركي في أعقاب عدد من الهجمات استهدفت العمال الأفغان وفرق نزع الألغام التي كانت تعمل في مشروع تجديد الطريق الممتد لمسافة 500 كلم.

واختطف أونال وسائقه في ولاية زابل جنوب أفغانستان، ثم أطلق سراح سائقه مع رسالة إلى السلطات الأفغانية تهدد بقتل أونال إذا لم يتم الإفراج عن معتقلين من طالبان.

ويعمل أونال في شركة غولسان جوكوروفا للمقاولات التي تعاقدت من الباطن مع مجموعة لويس برغر الأميركية التي تشرف على مد طريق سريع يصل بين كابل وقندهار في الجنوب.

المصدر : رويترز