زعيم المعارضة الكورية شو بيونغ يول (رويترز)
رفض زعيم المعارضة في كوريا الجنوبية مقابلة الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون في حين قال بعض رفقائه بالحزب الوطني الكبير إنهم بصدد التفكير في إنهاء مقاطعتهم للبرلمان.

وقد قام بعض مساعدي الرئيس الكبار أمس السبت بزيارة مقر الحزب الوطني حيث التقوا شو بيونغ يول الذي دخل يومه الخامس في الإضراب عن الطعام.

وقد دخل شو في الإضراب عندما عارض الرئيس روه مشروع قرار ينص على فتح تحقيق مستقل مع مساعدي الرئيس المتهمين بأخذ رشى قبل الانتخابات الرئاسية التي جرت السنة الماضية.

وقد رهن شو إنهاءه للإضراب برفع الرئيس الكوري معارضته للمشروع. ويوجد أحد مساعدي الرئيس المقربين تحت التحقيق في قضايا مالية كما يشمل التحقيق عددا من رجال الأعمال ووجوها من أحزاب المعارضة.

وقال بعض مسؤولي الحزب الوطني إنهم على اتصالات مع أحزاب معارضة أخرى لبحث إمكانية إلغاء قرار الرئيس روه في البرلمان.

ويقاطع نواب الحزب الوطني البالغ عددهم 149 عضوا البرلمان المكون من 273 مقعدا والمطالب بالتصويت على 1205 مشروعات قوانين قبل التاسع من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقد تعهد رئيس البلاد بقطع العلاقات بين رجال السياسة والمجموعات الاقتصادية الكبرى التي أصبح بعضها يمارس نوعا من التأثير السياسي غير القانوني.

المصدر : أسوشيتد برس