أنقذت القوات الفلبينية أمس السبت فلبينيين اثنين كانا قد اختطفا في جزيرة جولو الواقعة إلى الجنوب من البلاد من طرف مقاتلين من جماعة أبو سياف.

وقال مصدر عسكري بجولو إن الرهينتين وهما طبيب الأسنان روميو لاو (56 عاما) وقريبه أمور روبيو (16 عاما) لم يصابا بأذى أثناء تبادل خفيف لإطلاق النار بين الجنود الفلبينيين والعناصر المسلحة قبل الإفراج عنهما بإحدى بلدات جزيرة جولو.

وكانت الرهينتان قد اختطفتا في شهر سبتمبر/أيلول الماضي على أيدي فصيل مقاتل تابع لجماعة أبو سياف يشتبه بأنه بقيادة غليب أندانغ.

وقد تمت العملية عندما كان الجنود الفلبينيون يقومون بعمليات في تلك المنطقة فاكتشفوا عناصر مسلحة من المتمردين. وقد استشعر الخاطفون الهزيمة أمام التفوق العددي للخصم فلاذوا بالفرار في جميع الاتجاهات تاركين الرهينتين. ولم تسجل أي إصابات في الطرفين.

وقال أحد المختطفين إنهما كانا دائما في حالة فرار مع خاطفيهم ولم يعاملا بطريقة سيئة لكنهما اشتكيا من نقص التغذية.

وقالت قريبة أحد الرهينتين إن الخاطفين طالبوا في البداية بفدية قدرها 269.300 دولارا مشيرة إلى أنه لم تقدم لهم أي فدية.

ويشتبه في تورط أندانغ باختطاف عشرة سياح أجانب وتسعة ماليزيين وفلبينيين اثنين من منتجع سيبادان بماليزيا في أبريل/نيسان 2000. وقد تم نقل الرهائن إلى جزيرة جولو قبل الإفراج عنهم بعد عدة أشهر بوساطة ليبية.

المصدر : أسوشيتد برس