إيطاليا تعزز إجراءاتها الأمنية حول المراكز الحيوية والسفارات الغربية (أرشيف-رويترز)

قال وزير الداخلية الإيطالي جوزيبي بيزانو إنه لا يستبعد تعرض بلاده لهجمات مباشرة.

واعتبر بيزانو في اجتماع لحزب فورتسا الذي ينتمي إليه رئيس الحكومة سيلفيو برلوسكوني أن خطر ما أسماه الإرهاب الدولي أصبح أقرب اليوم وأنه يدق باب أوروبا بعد هجمات الدار البيضاء وإسطنبول.

وأضاف "لا يمكنني أن أستبعد أن تقوم مجموعات من المتشددين أو أفراد معزولون يهتمون عادة بنشاطات دعم لوجستي, بمهاجمة الأراضي الإيطالية بشكل مباشر".

وكان الوزير الإيطالي نفسه أعلن عن اعتقال ثلاثة أشخاص في إيطاليا وألمانيا في إطار تحقيقات حول الضلوع فيما يسمى الإرهاب. وأضاف أن الاعتقالات تمت بناء على خمس مذكرات توقيف أصدرها القضاء الإيطالي بتهمة المشاركة في تشكيل خلية لارتكاب أعمال إرهابية وتجنيد أشخاص لتنفيذ عمليات تفجيرية في العراق.

حذر بفرنسا
في غضون ذلك أعلنت باريس رفع مستوى الإنذار من الدرجة الصفراء إلى البرتقالية وهي اللون الثاني في مستوى الإنذار بوقوع خطر، تحسبا لتعرض البلاد لهجمات.

وقال البيان الصادر عن رئاسة الوزراء الفرنسية إنه "رغم أنه ليس هناك أي تهديد محدد يستهدف الأراضي الوطنية, إلا أن المحيط الدولي والحذر الضروري الواجب اعتماده قبل أعياد نهاية السنة يفرضان إجراءات حماية مشددة".

وأوضح البيان أن رئيس الحكومة جان بيار رافاران طلب من الوزراء تعبئة كل أجهزة الدولة لهذه الغاية إلى جانب الوسائل العسكرية الضرورية.

وأشار إلى أن هناك إجراءات عديدة ستوضع موضع التنفيذ, بينها توظيف عسكريين إضافيين لتعزيز أجهزة الشرطة وزيادة التدقيق في محطات القطار والمترو والمرافئ والمطارات ومداخل المحلات الكبرى.

المصدر : وكالات