عمال نفط أجانب تم تحريرهم من عملية خطف سابقة (أرشيف)

تجري السلطات النيجيرية مفاوضات من أجل إطلاق سراح سبعة من عمال النفط الأجانب كانوا قد اختطفوا من مدينة واري في دلتا نهر النيجر قبل يومين، ويطالب مختطفوهم بفدية تبلغ قيمتها 72 ألف دولار مقابل الإفراج عنهم.

وقال سيجون أوزيمي المتحدث باسم حكومة ولاية الدلتا إن حاكم الولاية يعمل على إطلاق سراح المختطفين، معربا عن اعتقاده بأن الرهائن سيفرج عنهم "في وقت قصير للغاية".

وقال مصدر أمني إن ثمانية عمال أجانب يحملون الجنسيات البريطانية والأسترالية والكولومبية والروسية كانوا قد اختطفوا غير أنه أطلق سراح أحدهم بعد فترة وجيزة وكان في حالة جيدة.

ووقعت سلسلة من عمليات اختطاف عمال النفط مؤخرا في منطقة واري حيث تحول الصيادون الذين يعانون من الفقر إلى ارتكاب أعمال العنف بصورة متزايدة لحل مشكلاتهم. وهذه هي رابع عملية اختطاف تقع خلال الشهر الحالي.

وقد شهدت منطقة دلتا النيجر حيث يتركز معظم إنتاج نيجيريا من النفط تصعيدا لأعمال العنف منذ مارس/ آذار حينما شنت جماعة تمردا مسلحا ضد الجماعات العرقية المنافسة وقوات الأمن وعمال شركات النفط متعددة الجنسيات.

ويتهم السكان المحليون شركات النفط بإعطائهم النزر اليسير، على الرغم من التلوث نتيجة لضخ كميات هائلة من الثروات من أراضيهم.

وكانت نيجيريا -سابع أكبر مصدر للبترول في العالم- قد أرسلت 3000 من قوات الشرطة وجنود الجيش والقوات البحرية إلى المنطقة المحيطة بواري في سبتمبر/ أيلول عقب اندلاع اشتباكات عرقية في المدينة أسفرت عن مقتل ما يقرب من 100 شخص.

المصدر : رويترز