رئيسة سريلانكا تقترح خطة لإنهاء الأزمة السياسية
آخر تحديث: 2003/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/6 هـ

رئيسة سريلانكا تقترح خطة لإنهاء الأزمة السياسية

رئيسة سريلانكا تشاندريكا كماراتونغا (الفرنسية)
قدمت رئيسة سريلانكا تشاندريكا كماراتونغا مشروعا لتسوية الأزمة السياسية بالبلاد مقترحة على رئيس الوزراء رانيل ويكرميسينغ لعب دور في وزارة الدفاع مع احتفاظ الرئيسة بإدارة عملية السلام في البلاد.

وكانت كماراتونغا أقالت وزراء الدفاع والداخلية والإعلام أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني، واتهمت رئيس الوزراء بالتهاون في شؤون الأمن بتقديم تنازلات أكثر مما ينبغي ضمن جهوده لإنهاء 20 عاما من الحرب مع متمردي نمور تاميل الذين يسعون لإقامة دولة منفصلة في الشمال والشرق.

وجاء في اقتراح كماراتونغا الذي نشر اليوم في صحيفة "ديلي نيوز" الحكومية أن رئيس الوزراء سيقدم للرئيسة "مرشحا مناسبا يمكنه العمل بمودة مع الرئيسة لمنصب وزير الدفاع".

لكن رئيس الحزب الوطني المتحد مالك سماراويكريمي الذي يشارك في لجنة شكلها الجانبان لمحاولة إنهاء صراعهما على السلطة أعرب عن حيرته إزاء العرض قائلا إن اللجنة اتفقت على صيغة مختلفة وافقت عليها الرئيسة ورئيس الوزراء.

وتنص مسودة كماراتونغا أيضا على إبقاء ويكرميسينغ مسؤولا عن محادثات السلام التي أصابها الجمود بسبب خلافهما، مقترحة إنشاء مجلس سلام مشترك برئاسة الاثنين "للإشراف على عملية السلام عامة وإدارتها".

وقد جمدت النرويج التي توسطت في هدنة سارية منذ فبراير/ شباط 2002 دورها إلى أن يتضح المسؤول عن إدارة العملية، لكن اقتراح الرئيسة يعول على مواصلة أوسلو عملها وسيطا للسلام.

وجاء اقتراح الرئيسة بعناصر أخرى من بينها إنشاء مجلس استشاري للسلام يتألف من ممثلين لكل الأحزاب ورجال الدين ومنظمات المجتمع المدني الأخرى التي ستقدم أفكارا ومقترحات لعملية السلام.

ولم يشر الاقتراح الرئاسي لوزارتي الداخلية والإعلام. ومن المتوقع أن تلتقي رئيسة البلاد بالوزير الأول هذا الأسبوع للمرة الثالثة منذ بدء الأزمة.

المصدر : رويترز