أعمال عنف تشوب حملة المعارضة للإطاحة بشافيز
آخر تحديث: 2003/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/6 هـ

أعمال عنف تشوب حملة المعارضة للإطاحة بشافيز

إجراءات أمنية مشددة رافقت حملة المعارضة (الفرنسية)

شهدت مناطق عدة من فنزويلا أعمال عنف لم تسفر عن وقوع إصابات في اليوم الثاني من حملة المعارضة لجمع تواقيع تؤيد إجراء استفتاء عام في مسعى للإطاحة بالرئيس هوغو شافيز.

وأطلقت قوات من الحرس الوطني غازات مسيلة للدموع خارج مقر لجنة الانتخابات الوطنية بعدما ألقى بعض الأشخاص ألعابا نارية على المبنى.

وفي ولاية فالكون الغربية انفجرت قنبلتان في مقر حزب سياسي معارض ومنزل أحد السياسيين المعارضين دون أن توقعا إصابات. كما أشار حاكم الولاية إلى أن قنبلتين أخريين وجدتا في موقع قرب مكان الانفجار.

في هذه الأثناء شهد اليوم الثاني من حملة المعارضة إقبالا كبيرا ولم تسجل صدامات بين أفراد الأمن –الذين نشرت منهم السلطات نحو 60 ألفا قرب مراكز التوقيع- والمشاركين في حملة المعارضة.

وأعلنت صحف مؤيدة للمعارضة اليوم انتصارا مبكرا بعد الإقبال الكبير على التوقيع يوم أمس. وتأمل المعارضة في جمع 2.4 مليون توقيع كحد أدنى لضمان إجراء هذا الاستفتاء. وتجمع التواقيع في نحو 3000 مركز في أنحاء متفرقة من البلاد.

ويتعين على المعارضة الحصول على مصادقة اللجنة الانتخابية الوطنية على هذه التواقيع قبل أن يسمح لها بإجراء الاستفتاء الرئاسي في أبريل/ نيسان من العام القادم.
وقال زعيم المعارضة إنريك مندوزا أمس إن هذه الحملة مجرد بداية لمعركة طويلة يشارك فيها ملايين الفنزويليين للتخلص من شافيز.

بالمقابل يؤكد شافيز أنه قادر على إحباط أي محاولة للإطاحة به، ويقول إنه يتمتع بدعم قوي في الأحياء الفقيرة من البلاد. وتشير آخر استطلاعات الرأي التي أجريت في البلاد إلى أن ثلثي الفنزويليين سيصوتون ضد شافيز في الاستفتاء المقترح.

المصدر : وكالات