أرجأ مجلس أوروبا النظر في قضية سيدة قبرصية يونانية تعرضت ممتلكاتها للنهب في الشطر التركي من قبرص، وأحال القضية إلى الأسبوع المقبل بعد 15 يوما من حث المجلس الحكومة التركية على دفع التعويضات المستحقة للمتضررة.

وقالت متحدثة باسم مجلس أوروبا إن مندوبي المجلس لم يتوصلوا إلى أي نتيجة، وأرجؤوا النظر في هذه المسألة إلى الأسبوع المقبل.

وأصدرت لجنة وزراء المجلس في 12 من الشهر الجاري حكما مؤقتا يطالب حكومة أنقرة بدفع تعويضات للسيدة تيتينا لويزيدو وذلك للمرة الرابعة.

وجاء في قرار اللجنة التنفيذية للمنظمة الأوروبية أن على تركيا أن تدفع "من دون شروط أيا كان نوعها" مبلغا يفوق الـ 460 ألف دولار قررتها المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، للسيدة القبرصية اليونانية في دعوى رفعتها عام 1998 بعد أن أرغمت على مغادرة كيرينيا بشمال الجزيرة ولجأت إلى الشطر الجنوبي منها خلال الاجتياح التركي عام 1974.

وكانت اللجنة أعلنت "عزمها على اتخاذ كل التدابير الملائمة" إذا أخلت أنقرة مرة أخرى بالتزامها التعويض للسيدة لويزيو لكنها لم تحدد طبيعة العقوبات.

وبعدما رفضت لسنوات دفع التعويض معتبرة أن جمهورية شمال قبرص التركية دولة مستقلة ومسؤولة وحدها عن التجاوزات التي قررتها المحكمة, التزمت أنقرة في يونيو/ حزيران الماضي بدفع التعويضات للسيدة لويزيدو.

المصدر : الفرنسية