تعهدت واشنطن بإجراء محاكمات عادلة لمحتجزي غونتانامو الأجانب (الفرنسية - أرشيف)
بدأت السلطات الأميركية في كشف النقاب عن الشكل الذي ستتخذه محاكمات الأسرى الأجانب المعتقلين في قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا.

وتعهدت واشنطن في إعلان أميركي أسترالي مشترك بإجراء محاكمة عادلة للأستراليين الاثنين المعتقلين في غوانتانامو.

وذكر الإعلان أن حكومة الولايات المتحدة أعطت ضمانات وتوضيحات لأستراليا تعهدت بموجبها خصوصا بعدم تطبيق عقوبة الإعدام على المعتقلين الأستراليين وهما ديفد هيكس وممدوح حبيب.

وهيكس الذي اعتقل في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001 في أفغانستان وهو يقاتل إلى جانب طالبان هو ضمن مجموعة من ستة معتقلين أعلنت السلطات الأميركية أنها ستكون أول مجموعة تمثل أمام محكمة عسكرية.

ووعدت واشنطن بعدم التنصت على اللقاءات بين المعتقلين ومحاميهم وفق الأصول وستوضع قيود على إمكانية اطلاعهم على الملفات، طبقا للحالة ولدرجة السرية المحيطة بالوثائق المعنية.

وسيعطى للمعتقلين حق لزوم الصمت في حضور محاميهما وسيستفيدان من افتراض البراءة حتى إثبات العكس. وسيسمح لوسائل الإعلام ولممثلين عن الدولة الأسترالية بحضور المحاكمة وفق الإطار الذي تسمح به القيود الأمنية.

وضمن هذا الإطار سيحق للمعتقلين الاتصال هاتفيا بأفراد عائلتيهما, وسيسمح لاثنين من أقرباء كل منهما فقط بحضور المحاكمة. ورأى المحامي يوجين فيدل الاختصاصي في القانون العسكري أن الدول الأخرى التي لديها رعايا محتجزين في غوانتانامو ستحاول التوصل إلى اتفاق مماثل وأضاف ولا أعرف كيف يمكن للولايات المتحدة أن ترفض ما وافقت عليه للأستراليين.

وقد انضم وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أمس إلى منتقدي إدارة بوش بشأن وضع أسرى غوانتانامو، وقال اللورد جوهان ستاين أحد أبرز القضاة البريطانيين أن الأميركيين قاموا بارتكاب فظيعة في تطبيق القانون.

وفشلت لندن في إقناع الرئيس الأميركي جورج بوش أثناء زيارته الرسمية الأخيرة في التوصل إلى اتفاق من أجل الإفراج عن البريطانيين التسعة المعتقلين في غوانتانامو من أجل محاكمتهم في بلدهم.

المصدر : الفرنسية