صالحي: إيران ليست قلقة من القرار الأخير للوكالة الذرية (الفرنسية)

أعلنت إيران أنها ليست قلقة من إجراء عمليات تفتيش أكثر صرامة على منشآتها النووية، رغم تحذير من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنها لن تتسامح إزاء أي انتهاك في المستقبل لالتزامات طهران وفقا لمعاهدة حظر الانتشار النووي.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية اليوم الخميس عن رئيس مجلس الأمن القومي الأعلى في إيران حسن روحاني قوله "لا مخاوف لدينا بشأن أنشطتنا النووية السلمية، ومن المؤكد أنه إذا قامت الوكالة بالتفتيش على إيران لسنوات عديدة فإننا سنؤكد على الأهداف السلمية لبرنامجنا النووي".

وأضاف روحاني قوله "لذلك نحن لا نشعر بالقلق من البند الثامن في قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية" مشيرا بذلك إلى بند في القرار ينص على أن مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيجتمع على الفور لبحث كل الخيارات المتاحة إذا ظهرت على السطح أي انتهاكات جسيمة من جانب إيران بشأن الإبلاغ عن أنشطتها النووية.

ووصف روحاني القرار بأنه انتصار لإيران على عدويها اللدودين الولايات المتحدة وإسرائيل. وأشاد بالمقابل بالأوروبيين قائلا "القرار يثبت حسن نية الأوروبيين رغم الضغوط التي نواجهها".

ولكن روحاني حذر من أن إيران ستعيد النظر في علاقاتها مع دول مثل اليابان وأستراليا ونيوزيلندا وكندا التي انحازت إلى جانب الموقف المتشدد لواشنطن ضد البرنامج النووي الإيراني.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أدانت أمس الأربعاء إيران لإخفائها أنشطتها النووية 18 عاما, غير أنها امتنعت عن تحويل الملف إلى مجلس الأمن، في خطوة أراحت طهران التي كانت تخشى أن تفضي إلى فرض عقوبات دولية عليها.

ترحيب أميركي حذر
وفي واشنطن رحبت الإدارة الأميركية بالقرار بحذر. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كلير بوكان "نرحب بالقرار ونعتقد أنه أبرز مخاوف المجتمع الدولي حول نشاطات إيران النووية، والضرورة الملحة لأن تقوم طهران بالتزاماتها النووية".

أما الخارجية الأميركية فقد طالب المتحدث باسمها ريتشارد باوتشر جميع البلدان التي تتعاون مع طهران في هذا المجال "بالحذر" في التعامل مع إيران "خصوصا في هذا الوقت الذي لم تنفذ فيه التزاماتها". لكنه كان أقل حدة من المرات السابقة.

مطالبة إسرائيل بالتوقيع
من جانبه طالب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إسرائيل بتوقيع اتفاقية حظر الانتشار النووي.

البرادعي طالب إسرائيل بالتوقيع على اتفاقية حظر الانتشار النووي (رويترز)
وقال البرادعي إنه ناقش مع وزير خارجية إسرائيل سيلفان شالوم في لقاء قبل أيام المساعي الرامية للمضي قدما باتجاه تطبيق اتفاقات الوكالة بشأن كل الأنشطة النووية بالشرق الأوسط بما في ذلك إسرائيل سعيا لإخلائها من الأسلحة النووية.

وترفض إسرائيل حتى الآن التوقيع على اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية في وقت يقدر خبراء أنها تمتلك نحو 200 رأس نووي.

وأصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة والمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية 13 قرارا منذ العام 1987 تناشد تل أبيب توقيع معاهدة حظر الانتشار النووي، لكن كل هذه القرارات قوبلت بالتجاهل.

المصدر : الجزيرة + وكالات