البرادعي يطالب إسرائيل بنزع أسلحتها النووية
آخر تحديث: 2003/11/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/4 هـ

البرادعي يطالب إسرائيل بنزع أسلحتها النووية

البرادعي يحث إسرائيل على التخلي عن برامجها النووية (رويترز)

طالب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إسرائيل بتوقيع اتفاقية حظر الانتشار النووي، وذلك بعدما أدانت الوكالة إيران لإخفائها أنشطتها النووية 18 عاما، في قرار حاسم يوم أمس الأربعاء.

وقال البرادعي إنه ناقش مع وزير خارجية إسرائيل سيلفان شالوم في لقاء قبل أيام المساعي الرامية للمضي قدما باتجاه تطبيق اتفاقات الوكالة بشأن كل الأنشطة النووية بالشرق الأوسط بما في ذلك إسرائيل سعيا لإخلائها من الأسلحة النووية.

وترفض إسرائيل حتى الآن التوقيع على اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية في وقت يقدر خبراء أنها تمتلك نحو 200 رأس نووي. وأصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة والمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية 13 قرارا منذ عام 1987 تناشد تل أبيب توقيع معاهدة حظر الانتشار النووي، لكن كل هذه القرارات قوبلت بالتجاهل.

إدانة إيران

وكالة الطاقة الذرية تقرر إبقاء الملف النووي الإيراني بعيدا عن مجلس الأمن (الفرنسية)
وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد دانت البرنامج النووي الإيراني, غير أنها امتنعت عن تحويل الملف إلى مجلس الأمن في خطوة أراحت طهران التي كانت تخشى أن تفضي إلى فرض عقوبات دولية عليها.

ورحبت طهران بالقرار وعدته إنجازا مهما لصالحها، وقال حسن روحاني المسؤول عن ملفها النووي إن بلاده ليست قلقة من البند الثامن في القرار الذي يهدد ضمنا طهران برفع القضية إلى مجلس الأمن في حال حدوث انتهاكات جديدة.

وقد جاء القرار -كما وصفه وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف- نتيجة تسوية معقدة. وقال إن بلاده ليست راضية عن جميع بنود القرار، لكنها نجحت في إبقاء هذه المسألة مطروحة أمام الوكالة دون أن ترفع لمجلس الأمن كما ترغب بعض الدول.

وفي واشنطن أصدرت الإدارة الأميركية ترحيبا حذرا بالقرار، إذ قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كلير بوكان "نرحب بالقرار ونعتقد أنه أبرز مخاوف المجتمع الدولي حول نشاطات إيران النووية والضرورة الملحة لأن تقوم طهران بالتزاماتها النووية".

ترحيب حذر
أما الخارجية الأميركية فقد طالب المتحدث باسمها ريتشارد باوتشر جميع البلدان التي تتعاون مع طهران في هذا المجال "بالحذر" في التعامل مع إيران "خصوصا في هذا الوقت الذي لم تنفذ فيه التزاماتها".
لكنه كان أقل حدة من المرات السابقة.

وعقب القرار قال مسؤول أميركي رفض الكشف عن اسمه إن بلاده تعتقد أن معلومات جديدة من بينها أدلة على منشآت جديدة ستتكشف في الأشهر القادمة وتظهر أن إيران تنتهك التزاماتها النووية.

باوتشر: يتعين التعامل مع طهران بحذر
وقال إن من المتوقع أن تأتي المعلومات من جماعات المعارضة الإيرانية التي كثيرا ما كشفت تفاصيل برنامج إيران السري أو "من دولة صديقة لها مصادر ومعلومات". ورفض المسؤول تقديم معلومات إضافية سوى القول "هناك الكثير من وكالات المخابرات في العالم التي يمكنها تقديم معلومات عن إيران".

ولم يذكر المسؤول تل أبيب التي علقت على القرار بقولها إنها ستواصل مراقبة البرنامج النووي الإيراني "عن كثب كما تفعل الأسرة الدولية بأكملها". وترى إسرائيل في برنامج إيران النووي أكبر "تهديد لوجودها" منذ قيامها قبل أكثر من خمسين عاما.

المصدر : الجزيرة + وكالات