مدير عام الوكالة محمد البرادعي أثناء اجتماعات مجلس الأمناء (أرشيف - الفرنسية)
تصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم قرارا يدين سلوك إيران النووي خلال السنوات الماضية حيث من المتوقع تبني القرار بإجماع مجلس أمناء الوكالة الذي يضم 35 عضوا.

يأتي ذلك بعد أن توصلت واشنطن الاثنين الماضي إلى اتفاق مع فرنسا وبريطانيا وألمانيا بشأن مشروع القرار المطروح على مجلس حكام الوكالة. وعدلت الدول الأوروبية الثلاث مشروع قرارها ليتضمن لهجة مشددة تتهم طهران بإخفاء بعض جوانب برنامجها النووي طيلة 18 عاما.

وكان الوفد الأميركي قد حث الترويكا الأوروبية على تشديد صياغة ما تسميه الولايات المتحدة "آلية التنفيذ" من أجل توجيه تحذير واضح لطهران من أنه إذا ثبت ارتكابها أي مخالفات أخرى فقد يتم إبلاغ مجلس الأمن الدولي لبحث فرض عقوبات.

ويدعو مشروع القرار الأوروبي مجلس أمناء الوكالة إلى الاجتماع على الفور لدراسة كل الخيارات المتاحة إذا ظهرت انتهاكات أخرى من جانب طهران لالتزاماتها بموجب معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.

وقد عبرت واشنطن عن ارتياحها لتضمين مشروع القرار هذه الدعوة وأشاد وزير الخارجية الأميركي كولن باول بالجهد الذي بذلته دول الاتحاد الأوروبي لتبني القرار.

من جانبها نددت إيران بما وصفته حملة إسرائيلية أميركية مضللة لإقناع العالم بسعيها لامتلاك أسلحة نووية. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن إسرائيل تسعى من خلال تكتيكات سياسية وتصريحات خاطئة إلى تعكير جو اجتماع مجلس الأمناء لمناقشة نشاطات البرنامج النووي الإيراني.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قد قال يوم الأحد الماضي إنه يشرف شخصيا على جهود لمنع إيران من امتلاك ترسانة نووية.

المصدر : الجزيرة + وكالات