جي فيرهوفشتات في نقاش مع عدد من قادة الدول الأوروبية (أرشيف-رويترز)
أكد رئيس الوزراء البلجيكي جي فيرهوفشتات أن الولايات المتحدة التي كانت على مدى عقود بعد الحرب العالمية الثانية مساندا قويا للتكامل الأوروبي بدأت ترى في الوحدة الأوروبية تهديدا لها.

وقال فيرهوفشتات في عمود كتبه بصحيفة هاندلشبلات الاقتصادية الألمانية اليومية "إن الولايات المتحدة تعتبر اليورو منافسا للدولار، وترى تحركات الاتحاد الأوروبي نحو تعاون أمنى أكبر تهديدا للهيمنة الأميركية على العالم".

وشدد رئيس الوزراء البلجيكي على أن الاتحاد الذي سيضم عشرة أعضاء جدد العام المقبل يريد مكانة عالمية أكبر وأن يعامل من قبل الولايات المتحدة ندا وليس منافسا.

وكتب فيرهوفشتات يقول "يؤسفني أن الولايات المتحدة كثيرا ما ترى الآن التكامل باعتباره موجها ضد مصالحها"، وأضاف أن "انعدام الثقة هذا يختلف عن السياسة الأميركية في العقود الأربعة الأولى من التكامل الأوروبي، فحتى بداية التسعينيات كانت الولايات المتحدة تشجع أوروبا على التكامل".

ومضى فيرهوفشتات يقول "افتقاد الثقة هذا لا أساس له، بالنسبة لنا فإن الدفاع الأوروبي ليس سياسة دفاعية طويلة الأجل ضد الولايات المتحدة أو حلف شمال الأطلسي"، وأشار إلى أن واشنطن كانت تطالب على مدى 20 عاما بأن تبذل أوروبا المزيد من أجل أمنها.

ودعا فيرهوفشتات زعماء الاتحاد الأوروبي لتبني مسودة دستور أعدتها لجنة يرأسها فاليري جيسكار ديستان الرئيس الفرنسي الأسبق في قمتهم المقررة في منتصف ديسمبر/ كانون الأول، وإلا واجهوا تباينا في إيقاع التكامل الأوروبي بحيث تتقدم الدول التي تفضل التكامل تاركة خلفها الدول المتحفظة.

يذكر أن الولايات المتحدة انتقدت مرارا خططا أعلنتها في أبريل/ نيسان الماضي فرنسا وألمانيا وبلجيكا ولوكسمبورغ، وجميعها دول عارضت بشدة الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق لإقامة مقر تخطيط عسكري تابع للاتحاد الأوروبي مستقل عن حلف شمال الأطلسي.

المصدر : الجزيرة + رويترز