واشنطن تعلن دعمها للحكومة الجديدة في جورجيا
آخر تحديث: 2003/11/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/1 هـ

واشنطن تعلن دعمها للحكومة الجديدة في جورجيا

زعيم المعارضة ميخائيل شاكاسيفيلي (يمين) المرشح الأول لشغل منصب الرئاسة (رويترز)

عرضت الولايات المتحدة دعم الحكومة الجديدة في جورجيا بعد أن رحبت باستقالة الرئيس إدوارد شيفرنادزه. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن بلاده ملتزمة بمساعدة شعب جورجيا على الخروج من أزمته السياسية.

وأضاف باوتشر أن واشنطن تتطلع للتعاون مع الرئيسة المؤقتة نينو بورجانادزه في جهودها للحفاظ على الديمقراطية مع محاولتها ضمان التزام هذا التغيير في الحكومة بالدستور.

وأوضح أن "الولايات المتحدة والمجتمع الدولي مستعدان لدعم الحكومة الجديدة في إجراء انتخابات برلمانية حرة ونزيهة في المستقبل".

شيفرنادزه عقد آخر للقاءاته الرسمية مع إيفانوف (الفرنسية)
وقال إن كولن باول وزير الخارجية الأميركي اتصل ببورجانادزه ليعرض عليها دعم واشنطن وليشجعها وزملائها على المضي قدما بأسلوب يتفق مع دستور جورجيا. وأضاف أن باول تحدث أيضا مع شيفرنادزه وشكره على دوره في حل هذه الأزمة سلميا.

مصير شيفرنادزه
وفي تبليسي قال الناطق باسم شيفرنادزه إنه موجود في منزله في جورجيا ليحسم بذلك الجدل الذي دار حول مكان وجوده وإمكانية مغادرته البلاد.

لكن الناطق لم يحدد في أي منزل يقيم شيفارنادزه. ويملك الرئيس الجورجي السابق عدة منازل في جورجيا أحدها في مسقط رأسه في ماماتي على بعد 300 كلم غرب تبيليسي.

ورجح عدد من المراقبين أن يكون موجودا لدى ابنته المقيمة على بعد نحو ثلاثين كيلومترا من العاصمة الجورجية.

نينو بورجانادزه
تعهدات المعارضة
من جهتها جددت المعارضة تعهداتها بالحفاظ على مسيرة الديمقراطية وتنظيم انتخابات رئاسية في غضون 45 يوما.

وأعلنت الرئيسة الجورجية بالوكالة أنها ستواصل التوجه الذي اعتمده شيفرنادزه وخصوصا القيم الديمقراطية الغربية والشراكة الإستراتيجية مع الولايات المتحدة وتحسين العلاقات مع روسيا.

ورفضت نينو بورجانادزه في تصريحات لشبكة (CNN) الأميركية تحديد موقفها من خوض انتخابات الرئاسة القادمة.

وقال مراسل الجزيرة في موسكو إن هناك تكهنات ترشح زعيم المعارضة ميخائيل شاكاسيفيلي للفوز برئاسة الجمهورية إلا أن بعض المراقبين يقولون إن رئيسة البرلمان هي الشخصية الأنسب للحكم وهي على علاقة جيدة مع واشنطن وموسكو.

في هذه الأثناء أطلق وزير الخارجية الروسي تحذيرا من إمكانية تدهور الأوضاع في جورجيا بعد أن أنهى وساطته في الأزمة. وجاءت تصريحات إيفانوف خلال توقف قصير مساء الأحد في منطقة أدجاريا التي تتمتع بالحكم الذاتي بغرب جورجيا.

وشدد إيفانوف على ضرورة استمرار الحوار واحترام الدستور مؤكدا أن عدم حدوث ذلك قد يؤدي لانفجار الأوضاع. وكان رئيس أدجاريا أصلان أباشيدزه قد أعلن حالة الطوارئ منددا بما أسماه "عدائية" السلطة الجديدة في جورجيا تجاه منطقته.

المصدر : الجزيرة + وكالات