فيني يشجب الماضي الفاشي لإيطاليا
آخر تحديث: 2003/11/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/1 هـ

فيني يشجب الماضي الفاشي لإيطاليا

جانفرانكو فيني (يمين) مصافحا أرييل شارون (الفرنسية)
شجب جانفرانكو فيني نائب رئيس الوزراء الإيطالي زعيم حزب التحالف الوطني اليوم الماضي الفاشي لإيطاليا وتورطها في ما أسماها المحارق النازية، وذلك خلال زيارة لإسرائيل يتوخى منها محو المرجعية الفاشية لحزبه.

وقد وضع فيني إكليلا من الزهور على نصب ياد فاشيم في القدس لضحايا "المحارق النازية"، وقال للصحافيين إنه قام بهذه الزيارة لشجب "صفحات العار المدونة في تاريخنا القديم".

وانتقد أيضا "اللامبالاة" و"التواطؤ" من جانب الإيطاليين لإخفاقهم في التحرك ضد القوانين المناهضة لليهود الصادرة عام 1938، التي مهدت الطريق في نهاية المطاف لترحيل ومقتل 5910 يهود إيطاليين.

وتتوج زيارة فيني حملة سياسية مستمرة منذ عشر سنوات لقطع الروابط التاريخية لحزب التحالف الوطني مع مخلفات الفترة الفاشية ودفع الحزب نحو التيار المحافظ الرئيسي.

وكان فيني قد أثار جدلا عالميا عام 1994 حين وصف بنيتو موسوليني دكتاتور إيطاليا خلال الحرب العالمية الثانية بأنه أعظم سياسي في القرن العشرين. لكنه تراجع منذ ذلك الوقت عن هذه التصريحات.

واستقبل فيني استقبالا طيبا في إسرائيل التي تنظر إليه باعتباره من أبرز مؤيدي الدولة العبرية في الاتحاد الأوروبي الذي يختلف عادة مع سياسات إسرائيل إزاء الفلسطينيين.

واختلف مع فيني مؤخرا خافيير سولانا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد حين وصف الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية التي احتلتها في حرب العام 1967 بأنه "دفاع عن النفس".

وتعهد نائب رئيس الوزراء الإيطالي بعد أن أنهى زيارته للنصب اليهودي "أن تبقى ذكرى المحارق اليهودية حية وأن يعمل على ألا يعاني أحد في المستقبل مما فرضته النازية على الشعب اليهودي كله".

ودعا فيني الأسبوع الماضي إلى طرد نائب من حزب التحالف الوطني وزع شريط فيديو يمتدح فيه نازيا شارك في قتل 335 مدنيا في روما عام 1944.

المصدر : رويترز