زعيم الحزب القومي الكرواتي آيفو سانادر وأنصاره يحتفلون بالنتائج الأولية للانتخابات التشريعية (الفرنسية)

أعلنت اللجنة الانتخابية الرسمية في كرواتيا أن حزب الاتحاد الديمقراطي الكرواتي القومي تفوق على الحزب الحاكم الذي ينتمي ليسار الوسط ليفوز برابع انتخابات عامة في هذه الجمهورية منذ استقلالها العام 1991.

وأظهرت النتائج الرسمية الأولية أن الحزب القومي واثنين من الأحزاب المتحالفة معه في طريقها للفوز بالسلطة مرة ثانية بعد أربع سنوات في صفوف المعارضة. وحصل الحزب على 75 من مقاعد البرلمان البالغ عددها 140 مقابل 63 مقعدا للتحالف الذي يقوده الاشتراكيون الديمقراطيون.

وفي وقت سابق أعلن رئيس المجموعة الديمقراطية الكرواتية (الحزب القومي والمعارضة) أن في وسعه تأكيد فوز حزبه بالانتخابات التشريعية التي جرت أمس الأحد وتبدو نتائجها متقاربة جدا. وقال آيفو سانادر للتلفزيون الوطني بعيد إقفال الصناديق "إن الأكيد وما اعتقده بصفتي رئيسا للحزب هو أن المجموعة الديمقراطية هي الفائزة في هذه الانتخابات".

ومن ناحيته قال رئيس الوزراء إيفيكا راكان، وهو زعيم الحزب

رئيس الوزراء الكرواتي إيفيكا راكان وزوجته يدليان بصوتيهما في زغرب (رويترز)

الاشتراكي الديمقراطي أكبر حزب يساري بالبلاد, إنه على استعداد لتهنئة خصومه القوميين بالفوز. وأضاف "إذا تأكدت النتائج فهذا يعني أننا لن نحصل على عدد كاف من الأصوات لتشكيل ائتلاف حكومي".

وقد شارك في هذه الانتخابات أكثر من 4.3 ملايين ناخب وقرابة 55 حزبا إضافة إلى 50 لائحة مستقلة لشغل مقاعد البرلمان الـ 140.

وكانت مسألة الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في صلب الحملة الانتخابية, فضلا عن المسائل المرتبطة بالسياسة الداخلية مثل تحسين المستوى المعيشي وخفض نسبة البطالة البالغة 18.3% وضبط الدين الخارجي الذي يقارب 19 مليار يورو أي ما يمثل 70% من إجمالي الناتج المحلي.

المصدر : وكالات