أنصار شيفارنادزه هبوا لمساندته في مواجهة مظاهرات المعارضة المنددة به (الفرنسية)
أدانت الولايات المتحدة بأشد العبارات النتائج النهائية للانتخابات التشريعية في جورجيا التي أعلنت أمس الخميس.

وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيريلي إنه حدثت "عمليات تزوير واسعة النطاق وتلاعب في فرز الأصوات".

وأشار إيريلي إلى الفرق الواضح بين الأرقام التي أعلنتها اللجنة الانتخابية الجورجية بعد حوالي ثلاثة أسابيع من الاقتراع الذي جرى في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي وتلك التي قدمتها "منظمات مستقلة معروفة".

ولم يسم إيريلي الرئيس شيفارنادزه لكنه قال بوضوح إن الانتقادات تستهدفه مع حكومته. وقال "نشعر بخيبة أمل عميقة من هذه النتائج ومن الإدارة الجورجية". وأضاف أن واشنطن تدرس حاليا الإجراءات المقبلة التي ستتخذها في هذا الملف, في تهديد مبطن، ولم يتطرق إلى أي تفاصيل إضافية.

وكانت السلطات الجورجية أعلنت أمس الخميس النتائج النهائية للانتخابات التشريعية التي جرت في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وأظهرت النتائج تقدم كتلتين مواليتين للرئيس الجورجي إدوارد شيفرنادزه بعد فرز الأصوات التي تشمل حوالي ثلثي مقاعد البرلمان، فقد فاز تنظيم "من أجل جورجيا جديدة" بـ38 مقعدا في البرلمان بعد أن حصل على 21.32% من الأصوات.

وفي المرتبة الثانية جاء حزب التجديد بزعامة أصلان أباشيدزه بحصوله على 18.84% من الأصوات أي 33 مقعدا. وقد انضم هذا الحزب مؤخرا إلى التنظيم الموالي للرئيس إدوارد شيفرنادزه.

وحلت الحركة الوطنية بزعامة قائد المعارضة المتشددة ميخائيل ساكاشفيلي في المرتبة الثالثة بحصولها على 18.08% من الأصوات أي 32 مقعدا.

وتحدثت المعارضة عن "انقلاب" الرئيس إدوارد شيفارنادزه على النتائج وتوعدت بتنظيم تظاهرات جديدة.

اتهام شيفرنادزه بالفساد
من ناحية ثانية تعرض الرئيس الجورجي شيفرنادزه لاتهامات بإنفاق أموال طائلة على فيلا فاخرة في ألمانيا.

وقالت صحيفة (بيلد تسايتونج) الألمانية الواسعة الانتشار أمس الخميس إن مساعدة لشيفرنادزه اشترت منزلا ضخما في منتجع بادن جنوب ألمانيا من أرملة قطب صناعة الإلكترونيات الراحل ماكس جروندج نظير ما يقدر بنحو 11 مليون يورو.

ونقلت الصحيفة عن سياسي ألماني بارز تخمينه أن الفيلا تم شراؤها بالإنابة عن الرئيس الجورجي. لكن المتحدث باسم شيفرنادزه نفى ذلك وقال إن هذه القصة حيلة تقليدية من الصحافة الغربية التي تستخدم "عناوين حمقاء" لبيع الصحف. كما عرض مكافأة لمن يثبت صحة تلك المزاعم.

المصدر : وكالات