أربعة متهمين من الستة الذين عرضوا على المحكمة الشهر الماضي بتهمة تفجير فندق بمومباسا (أرشيف-رويترز)

تأجلت للمرة الثانية اليوم الجمعة محاكمة ستة كينيين متهمين لدورهم المزعوم في تدبير تفجير فندق باراديس الذي يملكه إسرائيليون بالقرب من مومباسا.

وجاء التأجيل لضم قضية المتهمين الستة إلى قضية ثلاثة مشتبه فيهم آخرين ليحاكم التسعة جميعا في الوقت نفسه.

وكان الاتهام قد وجه إلى ريس عبد الله شريف ومحمد علي حسان اللذين اعتقلا في سبتمبر/ أيلول ولكنهما لم يردا بعد على الاتهام الموجه إليهما.

وقال محامون إنه من المقرر أن يرد الرجلان على الاتهام الموجه إليهما يوم 28 نوفمبر/ تشرين الثاني. ودفع المشتبه بهم الستة الآخرون ببراءتهم. ووجه الاتهام نفسه إلى مشتبه فيه تاسع هو محمد علي صالح نبهان في القضية نفسها إلا أنه دفع ببراءته من الاتهامات الموجهة إليه.

وقال محامي المتهم التاسع إن موكله تعرض للتعذيب والتهديد وإن المحققين منعوه من العلاج الطبي، وطالب سلطات السجن بتوفير الرعاية الصحية له.

وكان من المقرر أن تعقد المحاكمة الشهر الماضي، ولكن قاضي المحكمة العليا جون أوسيمو رأى أنه سيكون مضيعة للوقت والمال إذا تمت محاكمة شريف وحسن بصورة منفصلة عن بقية المشتبه فيهم حيث إنهم يواجهون جميعا الاتهامات نفسها.

وجاء تفجير فندق باراديس الذي أسفر عن مقتل 15 شخصا بعد دقائق من المحاولة الفاشلة لإسقاط طائرة إسرائيلية لدى إقلاعها من مطار مومباسا.

المصدر : وكالات