المعارك شرق الكونغو الديمقراطية تشرد الآلاف
آخر تحديث: 2003/11/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/9 هـ

المعارك شرق الكونغو الديمقراطية تشرد الآلاف

جهود الأمم المتحدة لإحلال السلام في الكونغو تعرقلها الاشتباكات (أرشيف-الفرنسية)
أجبرت المعارك التي تدور رحاها بين مليشيات متناحرة والهجمات التي يشنها متمردو الهوتو الروانديون على نزوح آلاف الأشخاص عن ديارهم شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال مسؤولون في الأمم المتحدة إن نحو أربعة آلاف شخص لجؤوا إلى بلدة موينغا في إقليم ساوث كيفو بعد هجمات شنها متمردو الهوتو الروانديون المنتشرون في شرق الكونغو الديمقراطية، وذلك في وقت اندلع فيه قتال بين مليشيات متناحرة قرب بلدة بونيا شمال شرق البلاد.

وفر هؤلاء المتمردون إلى الكونغو بعد المشاركة في جرائم الإبادة الجماعية برواندا عام 1994. ومازالت معظم المنطقة الواقعة حول بلدة موينغا خاضعة لسيطرة مقاتلي قوات التحرير الديمقراطية الرواندية وهي أكبر جماعة للمتمردين الهوتو الروانديين.

وتقدر رواندا عدد متمردي الهوتو الموجودين في معسكرات في نورث وساوث كيفو بنحو 30 ألف مقاتل. وحثت السلطات الرواندية الكونغو على بذل مزيد من الجهود لنزع سلاح هؤلاء المتمردين.

وتعرقل الاشتباكات التي تندلع بين الحين والآخر محاولات الأمم المتحدة إحلال السلام في شرق الكونغو الذي ينعدم فيه القانون ومازال مضطربا رغم الانتهاء الرسمي للحرب الأهلية التي استمرت خمس سنوات وأودت بحياة أكثر من ثلاثة ملايين شخص معظمهم بسبب الجوع والمرض.

المصدر : رويترز