مطالب أميركية بتغيير المناهج والأنظمة الدينية بالسعودية
آخر تحديث: 2003/11/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/26 هـ

مطالب أميركية بتغيير المناهج والأنظمة الدينية بالسعودية

إحدى جلسات الاستماع في الكونغرس بشأن السعودية (أرشيف)
طالب أعضاء في لجنة أميركية للحريات الدينية الدولية بتغييرات جذرية في المناهج التعليمية بالسعودية ووقف ما وصفوه بتمويل المملكة للأنشطة الإرهابية.

وفي جلسة استماع أمس عقدتها اللجنة -وهي جهة استشارية معينة من جانب الكونغرس- أوصت بتغيير الأنظمة الدينية مثل منع صناديق الزكاة في مساجد المملكة وإيقاف الأنشطة الدعوية في الخارج بحجة تصدير ثقافة العنف ضد الغرب حسب ما جاء في الجلسة.

وقال مساعد وزير الخارجية الأميركي الأسبق مارتن إنديك إنه لا ينبغي على واشنطن تجاهل تمويل السعودية لمنظمات فلسطينية إرهابية مثل حماس -على حد وصفه- مقابل مصالح إستراتيجية. واعتبر أن تغيير الأنظمة الدينية على المدى البعيد يشكل أكبر التحديدات أمام واشنطن.

وأعرب أحد المشاركين عن اعتقاده بأنه في حال عدم تعاون السعودية مع ما جاء في الدراسة أو ما قد تكشف عنه "فإن ذلك سيغير العلاقات السعودية الأميركية بشكل جذري".

ودعا بعض المشاركين في اللجنة إلى وقف الاعتماد الأميركي على السعودية كممول رئيسي للنفط في الولايات المتحدة وللصادرات الأميركية من الطيران الحربي والمدني بعدما أصبح النفط العراقي في متناول يد الأميركيين.

بيد أن الخارجية الأميركية وعلى لسان الناطق باسمها أبدت ارتياحا لمستوى التعاون السعودي فيما يتعلق بالإصلاحات الداخلية وما يسمى الحرب على الإرهاب.

ويتساءل البعض على سبب تركيز اللجنة –التي شكلت أصلا من أجل دراسة الحريات الدينية في العالم- على السعودية، متغافلة بذلك عن دول مثل إسرائيل التي أسقطتها من حساباتها رغم الشروط والحواجز التي تضعها أمام المصلين للوصول إلى الكنائس والمساجد في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

المصدر : الجزيرة