سليمان بور أثناء وصوله إلى طهران (رويترز-أرشيف)
عاد إلى طهران صباح اليوم السفير الإيراني السابق لدى الأرجنتين هادي سليمان بور بعد أن رفضت لندن طلبا أرجنتينيا بتسليمه لها بتهمة تورطه في تفجير هناك عام 1994.

وقال سليمان بور للصحفيين فور وصوله إلى المطار إن ما أسماه بالمؤامرة قد أحبطت حتى الآن، لكن هناك حاجة إلى مزيد من العمل.

وأكد أن "الملف القضائي ضده مؤامرة دولية تستهدف الشعب والمسؤولين الإيرانيين"، وقال إنهم "يريدون توريط الشعب الإيراني في قضية لم يكن له فيها دور.

ونفت إيران مرارا تورطها في التفجير واعتبرت أن القرار الذي اتخذته بريطانيا الأسبوع الماضي يثبت أن القضية لا أساس لها من الصحة وتحركها دوافع سياسية.

وكانت وزارة الداخلية البريطانية أعلنت الأسبوع الماضي أن الأرجنتين أخفقت في تقديم أدلة تعزز طلبها لتسلم سليمان بور لمحاكمته بتهمة التورط في الهجوم الذي أدى إلى مقتل 85 شخصا. وأضافت أن الإجراءات ضد سليمان بور يمكن أن تستأنف إذا قدمت الأرجنتين الوثائق المطلوبة.

وتقول كل من إسرائيل والولايات المتحدة إن الأشخاص الذين نفذوا الهجوم على مركز يهودي عام 1994 دعمتهم إيران.

المصدر : الجزيرة