إيران ترفض التعهد قانونيا بوقف تخصيب اليورانيوم
آخر تحديث: 2003/11/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/26 هـ

إيران ترفض التعهد قانونيا بوقف تخصيب اليورانيوم

إيران تعلق آمالا على اجتماع مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية (الفرنسية-أرشيف)
قالت إيران إنها سترفض أي تعهد قانوني يمكن أن تطلبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية بوقف عمليات تخصيب اليورانيوم.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني حسن روحاني المكلف بالملف النووي قوله "أعلنا بوضوح أن أي فقرة في القرار تهدف إلى تحويل التزام إيران الطوعي بتعليق نشاطها في مجال التخصيب إلى تعهد قانوني سيكون أمرا غير مقبول".

جاءت تصريحات روحاني فور عودته من بروكسل حيث أجرى سلسلة محادثات مع المسؤولين الأوروبيين قبيل اجتماع حاسم يعقده مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية يومي الخميس والجمعة لاتخاذ موقف بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وتأتي أيضا بعد يوم من انتقاد وزير الخارجية الأميركي كولن باول مسودة قرار صاغته ثلاث دول أوروبية حول برنامج الأسلحة النووية الإيراني المزعوم، واصفا إياه بأنه ليس بالشدة اللازمة.

وقال في مؤتمر صحفي في بروكسل إن مسودة النص المتعلق بإيران الذي قدمته بريطانيا وفرنسا وألمانيا ليست قوية بالقدر الكافي فيما يتعلق بما وصفه بعدم انصياع طهران لالتزاماتها تجاه المعاهدة النووية.

محادثات صعبة واجهها باول مع الأوروبيين في بروكسل أمس حول ملف إيران النووي (رويترز)
وبينما عبر باول عن رضاه عن تحرك إيران في الاتجاه الصحيح بالتعاون مع الوكالة الدولية، قال إن الولايات المتحدة لا تصدق أن الحكومة الإيرانية تخلت عن كافة مساعيها لإنتاج أسلحة نووية.

وتريد واشنطن من اجتماع مجلس أمناء الوكالة الإعلان أن إيران في حالة خرق لالتزاماتها تجاه معاهدة حظر الانتشار النووي، وهي خطوة قد تؤدي إلى فرض عقوبات دولية عليها.

وقال مراسل الجزيرة في بروكسل إن اجتماع الخميس بنيويورك سيضع العلاقات الأوروبية الأميركية على المحك الحقيقي لاسيما إذا نجح مشروع القرار الأوروبي المقدم بخصوص إيران.

وكشفت مصادر دبلوماسية أن مشروع القرار الأوروبي يتفادى اتهام طهران بانتهاك التزاماتها المتعلقة بحظر الانتشار النووي رغم اتهامها بإخفاء نشاطاتها النووية، وأنه يتضمن موافقة طهران على تجميد برنامجها لتخصيب اليورانيوم والقبول بعمليات تفتيش تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واستجابت إيران للضغوط الدولية وأعلنت موافقتها المؤقتة على وقف تخصيب اليورانيوم وتوقيع البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية. بيد أنها حذرت من عواقب خطيرة إذا أحالت الوكالة الذرية برنامجها النووي إلى مجلس الأمن، وأكدت أن برنامجها النووي يهدف للوفاء بحاجة البلاد من الطاقة.

المصدر : وكالات