المقرحي يمثل أمام محكمة الاستئناف الأسكتلندية (أرشيف)
أثار شريط مصور لحساب وكالة أسوشيتد برس, ضجة عارمة في بريطانيا إذ يظهر فيه المواطن الليبي عبد الباسط المقرحي, الذي يقضي حكما بالسجن مدى الحياة لإدانته في تفجير لوكربي وهو يتمتع بامتيازات وتسهيلات عديدة داخل سجنه في غلاسكو في أسكتلندا.

وتظهر الصور التي التقطت بشكل سري, المقرحي وهو يستخدم جهاز حاسوب خاص ويؤدي الصلاة في غرفة فسيحة. وقال مسؤولون أسكتلنديون إنهم يحقّقون في كيفية تصوير الشريط فيما رفض متحدث باسم السجن تأكيد مضمون الصور.

ووصفت صحف بريطانية مصور الشريط بأنه شخص مطلع استاء من التسهيلات التي يتلقاها المقرحي في سجنه.

ويقضي المقرحي عقوبة السجن المؤبد في سجن بارليني في غلاسغو بأسكتلندا، منفصلا عن بقية السجناء مع منحه ميزات استثنائية.

وحكم على المقرحي بالسجن المؤبد في 31 يناير/ كانون الثاني 2001 بعد إدانته بأنه المسؤول عن تفجير طائرة ركاب أميركية فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988 رغم تبرئة مواطنه الأمين خليفة فحيمة.

وقد ثبتت محكمة الاستئناف الحكم الصادر بحقه يوم 14 مارس/ آذار 2002، فأودع بسجن بارليني وتنص القوانين الأسكتلندية على أن مدة المؤبد لا تتجاوز 20 سنة مما يعني انتهاء فترة السجن عام 2021.

وزار رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا في يونيو/ حزيران 2002 عبد الباسط المقرحي في سجنه, ودعا إلى نقله إلى دولة مسلمة كي يقضي بها حكم السجن مدى الحياة الصادر في حقه. وكانت مصر وتونس قد أعلنتا قبولهما استقبال المقرحي في سجونهما إلا أن أميركا رفضت الطلب.

المصدر : الجزيرة + أسوشيتد برس