مشروع قرار أوروبي أمام الوكالة الدولية بشأن إيران
آخر تحديث: 2003/11/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/25 هـ

مشروع قرار أوروبي أمام الوكالة الدولية بشأن إيران

حسن روحاني التقى في بروكسل بوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي (الفرنسية)
كشفت مصادر دبلوماسية في فيينا أن مشروع قرار جديد ينتظر أن تقدمه بريطانيا وفرنسا وألمانيا إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية يتفادى اتهام إيران بانتهاك التزاماتها الدولية المتعلقة بحظر الانتشار النووي, رغم اتهامها بإخفاء نشاطاتها النووية لنحو عشرين عاما.

وقالت المصادر إن المشروع لا يستخدم عبارة عدم الامتثال في تناول التعاون الإيراني مع الوكالة الدولية كما أنه لا يشير إلى رفع الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي.

ومن المقرر أن يعرض المشروع خلال اجتماع لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا الخميس المقبل. ويطالب القرار أيضا طهران بالتعاون التام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية عبر التزام الشفافية التامة كما تعهدت أخيرا.

من جهته صرح المدير العام لوكالة الطاقة الذرية محمد البرادعي في تصريحات صحفية بأن إيران سلمت الوكالة ما تؤكد أنه كشف كامل عن برنامجها النووي في الماضي والحاضر.

وأضاف البرادعي أن مسؤوليته حاليا تشمل التأكد من أن برنامج إيران مخصص فقط لأهداف سلمية. وأشار إلى أن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية كانوا قد اكتشفوا "جوانب مقلقة جدا تتعلق ببرنامج ايران النووي". وقال البرادعي إن إيران تعمل على تبديد مثل هذا القلق في شأن طبيعة برنامجها النووي السلمية.

ومن المقرر أن ييحث مجلس حكام الوكالة على مدى يومين تقرير البرادعي عن التعاون الإيراني بعد أن تعهدت طهران بتوقيع البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر الانتشار النووي ووقف برنامج تخصيب اليورانيوم.

كولن باول
خلاف أميركي أوروبي
جاء ذلك في الوقت الذي ثار فيه خلاف أميركي أوروبي بشأن الملف النووي الإيراني. فقد انتقد وزير الخارجية الأميركي كولن باول تصريحات الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا التي قال فيها إن إيران كانت صادقة بشأن برنامجها النووي.

وكان سولانا قال في تصريحات قبيل محادثاته في بروكسل مع رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني حسن روحاني إنه لا يتوقع أن تقوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية هذا الأسبوع بدعوة مجلس الأمن الدولي إلى معاقبة إيران.

ومن جهة أخرى اعتبر رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) مائير داغان أن البرنامج النووي الإيراني "هو أكبر تهديد لوجود إسرائيل منذ قيامها عام 1948".

جاء ذلك في مداخلة نادرة جدا أمام أعضاء لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الإسرائيلي، حيث حذر داغان من أن إيران أنفقت عشرات المليارات من الدولارات على برنامجها النووي. واعتبر ذلك الأمر شيئا غير مبرر إذا لم تكن هناك خطط للتسلح النووي، مضيفا أن الإيرانيين طوروا نظاما لصواريخ أرض أرض بعيدة المدى.

المصدر : وكالات