جنازة حاشدة للقتلى الإيطاليين بالعراق
آخر تحديث: 2003/11/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/25 هـ

جنازة حاشدة للقتلى الإيطاليين بالعراق

عائلات القتلى الإيطاليين لحظة توديع أبنائها (الفرنسية)
تجمع عشرات الآلاف من الإيطاليين عند الكنيسة الرومانية في العاصمة الإيطالية لإلقاء نظرة وداع أخيرة على جثامين 19 جنديا إيطاليا قتلوا في هجوم تفجيري بالعراق قبل أسبوع، وذلك مع بدء البلاد يوما وطنيا لتأبين قتلاها في أسوأ خسارة عسكرية تتكبدها منذ الحرب العالمية الثانية.

وتوافد الجمهور منذ ساعات الصباح الباكر على كنيسة سان بول أكبر كنائس روما بعد كاتدرائية القديس بطرس للحصول على مقاعد داخل الكنيسة التي تتسع لأربعة آلاف شخص.

ورفعت شاشات ضخمة في باحة الكنيسة الخارجية لنقل وقائع الصلاة على أرواح الضحايا للآلاف الآخرين ممن لم يتمكنوا من الدخول.

وشقت 19 نعشا ملفوفة بالعلم الإيطالي ومحمولة على عربات عسكرية طريقها ببطء وسط روما، وكتب على لافتة حملت على طريق مرور الجنازة "قلوبنا كبيرة مثل أبطالنا".

ونقلت النعوش الخشبية من نصب فيكتور إيمانويل حيث وضعت منذ أمس الاثنين في حين احتشد أكثر من نصف مليون في صمت مطبق. وظل النصب مفتوحا طوال الليل لتمكين الجميع من إلقاء نظرة الوداع على القتلى.

وفي قاعدة الناصرية حيث نفذ الهجوم الأربعاء الماضي, أقيمت صلاة مقتضبة خيم عليها الحزن. فقد توقف العسكريون عن الخدمة لفترة وجيزة وحضروا القداس واستمعوا إلى قرع الأجراس.

وفي البرلمان الأوروبي بستراسبورغ طلب رئيس المجلس كريس باتن الوقوف دقيقة صمت على أرواح الضحايا الإيطاليين.

وأظهرت استطلاعات رأي أن غالبية الإيطاليين يعارضون الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق، لكن تفجير الناصرية وحد البلاد في حزنها ونحى جانبا أي جدل بشأن هذا الأمر. وأرسلت الحكومة الإيطالية نحو 2700 جندي إلى العراق بعد سقوط بغداد وتعهدت بإبقائهم هناك رغم الهجوم.

المصدر : وكالات