رفع الأعلام البريطانية والأميركية في وسط لندن استعدادا لزيارة الرئيس الأميركي (رويترز)
رفعت أجهزة الأمن البريطانية حالة التأهب إلى أقصى درجاتها تحسبا لحدوث أعمال إرهابية خلال زيارة الدولة التي سيقوم بها الرئيس الأميركي جورج بوش إلى بريطانيا اليوم الثلاثاء.

وقال أندي تروتر نائب محافظ شرطة لندن إن التخطيط لهذه الزيارة قد بدأ منذ وقت وإن هناك مخاوف من حدوث أعمال شغب أو "أعمال إرهابية" لذا تم تجنيد عدد كبير من رجال الأمن خلال أيام الزيارة.

وأوضح تروتر أن أكثر من خمسة آلاف شرطي إضافة إلى 300 فرد من حرس بوش الخاص سيتولون حماية الرئيس الأميركي أثناء وجوده في بريطانيا.

من جهته قال المحلل السياسي أنتون لا غارديا إن الرئيس بوش "شخص غير مرغوب فيه في هذه البلاد بسبب الحرب على العراق ولأنه لم يعثر على أسلحة دمار شامل هناك".

وأضاف غارديا أن "الناس بدؤوا يتساءلون عن جدوى الحرب، لكن توني بلير لديه حساباته وهو يعتقد أن بوش سيفوز في الانتخابات المقبلة لذا فهو يريده قريبا منه".

وأمام المخاوف من وقوع هجمات فقد اضطرت السلطات البريطانية إلى إلغاء بعض المراسم التي كان ينتظر أن تتضمنها زيارة بوش وذلك لدواع أمنية.

ورغم الإجراءات الأمنية المشددة فإن المعارضين لسياسات الرئيس الأميركي في العراق وأفغانستان مصرون على تنظيم المظاهرة التي دعوا إليها.

في المقابل أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أمس الاثنين أن زيارة بوش إلى بريطانيا تأتي "في الوقت المناسب", مشددا على ضرورة نبذ أي "تردد" في مواجهة ما أسماه الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات