شالوم يتوسط خافيير سولانا (يمين) ووزير الخارجية الإيطالي قبيل لقاء بروكسل (الفرنسية)
أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم أن إسرائيل قررت استئناف الاتصالات مع مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى الشرق الأوسط مارك أوت الذي قاطعته منذ اجتماعه مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الشهر الماضي.

جاء ذلك عقب لقاء شالوم بوزراء خارجية دول الاتحاد في بروكسل قبيل اجتماع مجلس الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل اليوم الثلاثاء. وأوضح الوزير الإسرائيلي في تصريحات للصحفيين أن إسرائيل كانت قد أجرت بالفعل اتصالات مع أوت مؤخرا ولكن بطريقة غير رسمية.

وأكد شالوم رغم ذلك أن الحكومة الإسرائيلية مازالت تعتبر أي اتصال بالرئيس ياسر عرفات "يتعارض مع السلام" على حد تعبيره.

وطرح المسؤولون الأوروبيون بقوة خلال الاجتماع مسألة مقاطعة إسرائيل لمارك أوت ومسؤوليين آخرين أوروبيين التقوا في السابق الرئيس الفلسطيني. وطلب المنسق الأعلى للشؤون الخارجية في الاتحاد خافيير سولانا من إسرائيل تحديد موقفها من بقية مسؤولي الاتحاد الأوروبي وليس من مارك أوت فقط.

ويبدو في هذا السياق أن تصريح شالوم الذي أدلى به بضغط من الوزراء الأوروبيين لم يؤد إلى تسوية المشكلة العامة التي تطرحها مطالبة الحكومة الإسرائيلية باختيار المسؤولين الفلسطينيين الذين يستطيع مندوبو الاتحاد الأوروبي الاجتماع بهم.

وفي سياق آخر اعتبر سيلفان شالوم أن ثمة بوادر على عودة ما أسماه المشاعر المعادية للسامية إلى أوروبا واقترح تشكيل مجلس وزاري مشترك.

المصدر : الجزيرة + وكالات