واشنطن وسول تدعوان بيونغ يانغ لوقف برنامجها النووي
آخر تحديث: 2003/11/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/24 هـ

واشنطن وسول تدعوان بيونغ يانغ لوقف برنامجها النووي

وزيرا الدفاع الأميركي والكوري الجنوبي يتصافحان بعد محادثاتهما في سول (الفرنسية)

طالبت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة كوريا الشمالية بتفكيك برامج الأسلحة النووية التي تطورها.

وحذر وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد ونظيره الكوري الجنوبي تشو يونغ-كيل من أن استخدام كوريا الشمالية لأي من أسلحة الدمار الشامل سيكون له عواقب وخيمة.

ودعا البيان المشترك -الذي أصدره في سول وزيرا الدفاع- بيونغ يانغ للتخلص من برامجها للأسلحة النووية "بطريقة لا رجعة عنها ويمكن التحقق منها" والتوقف عن إجراء التجارب وتطوير وتصدير أسلحة الدمار الشامل والصواريخ والتقنيات المتعلقة بها.

واتفق الوزيران في أعقاب محادثات أمنية سنوية على الإبقاء على قدرات دفاعية مشتركة قوية لردع ما أسمياها التهديدات الكورية الشمالية. وأكد رمسفيلد التزام الولايات المتحدة بمواصلة مد كوريا الجنوبية بمظلة نووية.

وقال رمسفيلد إن خطط إعادة نشر القوات الأميركية في كوريا الجنوبية لن تضعف القدرة أو الالتزام الأميركي بردع كوريا الشمالية.

وجاءت المحادثات الأمنية في حين تتكثف الجهود الدبلوماسية لعقد جولة ثانية من المحادثات السداسية التي قد تجرى في بكين في 17 و18 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وكانت الولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان وكوريا الجنوبية أجرت محادثات متعددة الأطراف مع كوريا الشمالية على مدى ثلاثة أيام في أغسطس/آب الماضي إلا انها لم تسفر عن أي نتائج.

ومنذ اندلاع الأزمة النووية قبل عام تقريبا طالبت كوريا الشمالية بإبرام معاهدة عدم اعتداء ملزمة قانونيا مع واشنطن، ولكنها ألمحت مؤخرا إلى إمكانية تخليها عن هذا المطلب بعد رفض واشنطن له.

وطالبت كوريا الشمالية واشنطن بالتخلي عمليا عن سياستها العدوانية وتهديدها كمقدمة لتخلي بيونغ يانغ عن برنامجها النووي.

المصدر : وكالات