دوميتيان ندايزييه يوقع اتفاق سلام مع أكبر حركة تمرد (رويترز-أرشيف)
وقع رئيس بوروندي دوميتيان ندايزييه اتفاق سلام أمس مع قائد متمردي قوات الدفاع من أجل الديمقراطية بيار نكورونزيزا خلال قمة أفريقية مصغرة في العاصمة التنزانية دار السلام.

ويأمل الزعماء أن يساعد توقيعهم على اتفاق تقاسم السلطة الذي يدمج كل اتفاقات وقف إطلاق النار على إنهاء حرب مستمرة منذ عشر سنوات.

وجاء في البيان الختامي للقمة إعطاء مهلة ثلاثة أشهر لثاني أكبر حركة تمرد من الهوتو في بوروندي (قوات التحرير الوطني) لكي تبدأ مفاوضات سلام مع الحكومة.

ودعت القمة قوات التحرير الوطني بزعامة أغاثون رواسا إلى "تعليق الأعمال العدوانية فورا وأعمال العنف والمشاركة في مفاوضات السلام".

وأضاف البيان أنه "بعد انتهاء هذه المهلة, وفي حال الرفض التام للانضمام إلى عملية السلام فإن الشعب البوروندي والمبادرة الإقليمية" ستعتبر حركة التمرد "منظمة معارضة للسلام والاستقرار".

ويرى المتخصص في شؤون بوروندي جان فان إيك أن السلام سيظل بعيد المنال إذا قرر متمردو قوات التحرير الوطني مواصلة القتال.

وترفض قوات التحرير الوطني التحدث مع الساسة الحكوميين وقالت إنها ستتفاوض فقط مع القادة العسكريين في الجيش. وقال المتحدث باسم هذه القوات باستير هابيمانا "التوتر شديد جدا ومن الممكن أن يندلع القتال في أي وقت".

وبموجب الاتفاق الموقع سيبدأ مسؤولون من قوات الدفاع عن الديمقراطية تولي مناصب في الجيش والحكومة في الأسابيع الثلاثة القادمة.

المصدر : رويترز