السلام الآن: المستوطنات العشوائية في الضفة 103
آخر تحديث: 2003/11/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/24 هـ

السلام الآن: المستوطنات العشوائية في الضفة 103

جندي إسرائيلي يحرس إحدى المستوطنات في الضفة الغربية (أرشيف-الفرنسية)
قالت حركة (السلام الآن) الإسرائيلية المعارضة للاستيطان إن 103 مستوطنات عشوائية موجودة حاليا في الضفة الغربية بينهما 56 مستوطنة أقيمت منذ استلام رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الحكم في مارس/ آذار 2001.

وأوضحت الحركة في بيان لها اليوم الاثنين أنه أعيد بناء خمس من المستوطنات الثماني التي أزيلت في الأشهر الأخيرة.

وقال مدير منظمة (السلام الآن) ياريف أوبنهايمر إن هذا البيان نشر غداة تصريح لشارون قال فيه إن الحكومة ستبحث قريبا في ملف المستوطنات العشوائية.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية العامة نقلت عن شارون قوله إن المستوطنين حاولوا إنشاء 43 مستوطنة من دون إذن من السلطات منذ قمة العقبة في الرابع من يونيو/ حزيران الماضي.
واعتبر أوبنهايمر أن الرقم الذي عرضه شارون لا يمت للحقيقة بصلة، مشيرا إلى أن "السياسة الجديدة التي تنتهجها الحكومة في الأشهر الأخيرة لا تقضي بجعل المستوطنين يقيمون مستوطنات عشوائية بل بتطوير تلك القائمة حاليا عبر ربطها بشبكة الكهرباء وشق طرقات إليها والسماح بوضع مقطورات جديدة".

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي نقلا عن مسؤولين أميركيين اليوم الاثنين أن الولايات المتحدة مستاءة من رفض شاورن إزالة المستوطنات العشوائية ومواصلة بناء المساكن في المستوطنات القائمة ومن مسار الجدار العازل الذي يقوم الاحتلال الإسرائيلي ببنائه ويتوغل في عمق الأراضي الفلسطينية.

وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن واشنطن أبدت استياءها من طرح إعلانين كبيرين للعروض لبناء 873 مسكنا للمستوطنين في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

من جانبه استبعد مسؤول رفيع المستوى لدى رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون الذي يزور روما اليوم الاثنين, إزالة مستوطنات يهودية في هذه المرحلة, معتبرا أن إجراء كهذا سيظهر على أنه "هدية للإرهاب".

وأضاف أنه سيتم تفكيك هذه المستوطنات إذا تبين أنها مبنية فعلا من دون ترخيص في حال تم التوصل إلى اتفاق بين الحكومة والحكومة الفلسطينية لوضع حد لأعمال العنف وتحريك عملية السلام.

المصدر : الفرنسية