بوش يبدي لهجة تصالحية تجاه أوروبا (أرشيف-رويترز)
قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن العالم سيكون مكانا أفضل إذا تعاونت أوروبا والولايات المتحدة.
وقال في برنامج أذاعته محطة (B.B.C) اليوم إنه يثق في أن رئيس الوزراء توني بلير سيضمن أن أي تطوير لقوة الدفاع الأوروبية لن يقوض حلف شمال الأطلسي.

وعندما سئل عما إذا كان يمكنه أن يغفر للرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودور معارضتهما للحرب ضد العراق، أجاب بوش بأنه التقى مع الزعيمين منذ ذلك الحين في "اجتماعات ودية جدا".

إلا أن بوش استدرك بالقول "لن نتفق بشأن كل قضية ولكن التعاون الوثيق بين أوروبا وأميركا يعني أن العالم سيكون أفضل" وأشاد بالمستشار الألماني غيرهارد شرودر لإرساله قوات لأفغانستان.

وأثارت الحرب ضد العراق الخلافات بين أميركا وكل من فرنسا وألمانيا، في حين أحدثت مساندة بلير لبوش في موقفه تجاه العراق فجوة في العلاقات بين بريطانيا وكل من فرنسا وألمانيا.

وبرزت الخلافات مجددا بين أميركا وأوروبا في ظل مساعي الأخيرة لتشكيل قوة دفاع أوروبية قد تشكل تهديدا لمكانة حلف شمال الأطلسي الذي تهيمن عليه الولايات المتحدة.

وفي ما يتعلق بالشرق الأوسط عبر الرئيس الأميركي عن اقتناعه بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي يمكن أن يصبح "رجل سلام" مشيرا إلى أنه يؤمن بدولة فلسطينية، ولكنه ركز في الوقت نفسه على زيادة الجهود لهزيمة ما أسماه الإرهاب، وهو ما لم تقم به القيادة الفلسطينية الحالية حسب رأيه.

وعن استقالة رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس في سبتمبر/ أيلول فقد قال "إنه شريك يمكن أن نعمل معه وقد استبعد، تم إحراز تقدم ولكن الحرس القديم نحاه جانبا، إنه سلوك غير مقبول".

المصدر : رويترز